أعلن بنك البحرين والكويت عن توفيره لعملائه وسيلة ميسرة لفتح الحسابات في فروعه عبر أجهزة لوحية مدعومة بتطبيق BBKPLUS دون الحاجة إلى استخدام استمارات، وذلك استمراراً منه في تزويد عملائه بأحدث الحلول التكنولوجية لتعزيز تجربتهم المصرفية، وكجزء من إستراتيجية البنك للرقمنة وزيادة عملية الأداء، تعمل هذه الأجهزة اللوحية على تهيئة وتمكين عملاء الفروع ممن يرغبون في فتح حسابات مع بنك البحرين والكويت عبر تطبيق BBKPLUS.

وسيمكن هذا التطبيق العملاء من الأفراد من فتح حساب تحويل الراتب وحساب سوبر سيفر وحساب موني ميكر بعملات متعددة، وحساب الهيرات خلال دقائق قليلة، مع ضمان تقليل الإجراءات المعتادة لإتمام عملية الفتح كالتواقيع وغيرها.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك البحرين والكويت عبدالرحمن سيف: "يأتي هذا التحول الرقمي، من بين عديد من التحولات الأخرى، كجزء من خطة البنك نحو تقديم تجربة مصرفية تتناسب مع أساليب حياة عملائنا. ونحن في بنك البحرين والكويت، نبحث باستمرار عن طرق جديدة لمنح عملائنا تجربة مصرفية سلسة وفريدة، وتندرج هذه المبادرة ضمن الكفاءة التشغيلية من خلال الرقمنة التي تتماشى مع تحول المملكة نحو التكنولوجيا المالية والتنمية المستدامة".

وأضاف: "إن عدم استخدام الأوراق في جميع عمليات فتح الحسابات يعد إجراءً ذا قيمة مضافة للبيئة، وهذا ما يسعدنا حيث إن أهداف كفاءة الأعمال للبنك تتماشى مع أهداف المسؤولية الاجتماعية".

من جانبه، قال مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك البحرين والكويت عادل سالم: "لقد قررنا تقديم خدمات فتح الحسابات للأفراد من خلال تطبيق BBKPLUS في جميع فروع بنك البحرين والكويت كخطوة نحو توفير تجربة مصرفية راقية تلبي احتياجات العملاء على اختلافهم. ونتطلع دائماً إلى تحقيق رضا العملاء من خلال الجمع بين عالم التكنولوجيا سريعة الحركة وقيمنا الأساسية المتمثلة في تقديم أرفع مستويات خدمة العملاء".

يُذكر أن هذه الخدمة متوافرة حالياً في عشرة فروع كما ستتوافر في جميع فروع بنك البحرين والكويت في المستقبل القريب. ولطالما برهن بنك البحرين والكويت على ريادته من خلال تقديم أحدث التقنيات والخدمات في محاولة منه لتزويد عملائه بتجربة مصرفية سهلة ومريحة؛ إذ أطلق البنك مؤخراً خدمة المساعد الافتراضي "Ask BBK"، وخدمة التحويل الإلكتروني عبر تطبيق MaxWallet، وخدمات البطاقة الفورية وطباعة الشهادات لتلبية احتياجات جميع العملاء وأنماط حياتهم سريعة الحركة من خلال تزويدهم بتجربة مصرفية سلسة وذاتية الخدمة.