دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، الإثنين، إلى وقف إطلاق النار في اليمن، مؤكدا أن "60% من الشعب اليمني بحاجة لمساعدات إنسانية فورية".

وأمام مؤتمر المانحين حول اليمن، قال جوتيريس: "يجب وقف عمليات إطلاق النار في اليمن ومواصلة سير العملية السياسية".

وتابع: "لا بديل عن الحل السلمي للأزمة اليمنية".

ومضى قائلا: "اليمن بحاجة إلى تمويل بقيمة 3.5 مليار دولار للمساعدات الإنسانية هذا العام"، مضيفا: "60 % من الشعب اليمني يحتاج إلى مساعدات بشكل فوري".

وأضاف: "نناشد المانحين التبرع بسخاء لمنع المجاعة في اليمن".

فيما أكدت سويسرا في المؤتمر أنه "لا يمكن إنهاء أزمة ومعاناة الشعب اليمني إلا بالحل السياسي الشامل وحده".

وقالت وزيرة خارجية السويد كريستين ليندي إن "الأزمة الإنسانية اليمينية تعتبر الأسوأ في العالم".

وتابعت "الهجوم على مأرب كارثي، والحل السياسي أساس إنهاء الأزمة بالبلاد".

ويشهد اليمن أزمة إنسانية صعبة، خاصة في ظل هجمات الحوثي على مأرب ونزوح آلاف اليمنيين، بينهم نساء وأطفال، من المحافظة.

وفي وقت سابق، قالت الأمم المتحدة في بيان إن الهجوم الحوثي على محافظة مأرب شرقي اليمن، يفاقم موجة النزوح الداخلي والأزمة الإنسانية في البلاد.

ومنذ أسابيع، تشن مليشيات الحوثي هجوما على محافظة مأرب غير أنها لم تحرز أي تقدم في المحافظة.