إبراهيم الرقيمي

قال الرئيس التنفيذي لشركة "ماكلارين البحرين"، إبراهيم كانو إن امتلاك البحرين للحصة الأكبر لشركة ماكلارين، بمثابة سيارة وطنية تمتلكها البحرين.

وذكر كانو لـ"الوطن" أن البحرين باتت في خارطة الدول العالمية في مجال السيارات خصوصاً باشتهارها برياضة السيارات، إلى جانب امتلاكها للحصة الأكبر لشركة ماكلارين.

وبين كانو أن البحرين باتت المقر الرئيسي للشرق الأوسط وآسيا وآفريقيا لوكالة ماكلارين، الأمر الذي يساعد على استقطاب المستثمرين ورجال الأعمال الراغبين في اقتناء السيارات الفارهة والتي يتم توفيرها حسب الطلب، عبر القدوم إلى البحرين وطلب السيارة.

وأكد في لقائه خلال تدشين السيارة الهجينة "ارتورا" لشركة ماكلارين في حلبة البحرين الدولية، على فخره واعتزازه بامتلاك البحرين للشركة العالمية.

وحول مدى الإقبال على السيارات الكهربائية، ذكر الرئيس التنفيذي لشركة ماكلارين البحرين ان الاقبال على السيارات الكهربائية أو الهجينة بدأ منذ 5 سنوات، بفضل وعي الناس بأهمية الحفاظ على البيئة، وبمدى الضرر الذي يلحقه السيارات بالمحرك الاعتيادي.

وأشار كانو إلى أن دول العالم أصبحت تدعم السيارات الكهربائية، عبر عدد من الخطط والإجراءات مثل الإعفاء من رسوم الجمارك وتوفير محطات للشحن الكهربائية، إلى جانب عدد من وسائل الدعم التي تقدمها الدول لدعم مواطنيها باقتناء السيارات الكهربائية.

وبين إلى وجود توجه عالمي لشركات السيارات للتوجه إلى السيارات الكهربائية، لافتاً إلى أن عدداً من الدول الأوروبية بدأت بمبادرات لمنع دخول السيارات ذات المحرك الاعتيادي على أن تعتمد كلياً على السيارات الكهربائية خلال 2030.