أعلن الوكيل المساعد للشؤون الإسلامية بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد طاهر القطان إن صندوق الزكاة والصدقات بالوزارة وبدعم من البنوك والشركات والمؤسسات والأفراد من أهل الخير، قام خلال العام 2020م، بتسديد ديون 358 معسر ومعسرة الصادرة بحقهم أحكام قضائية بسبب مديونياتهم وقد عجزوا عن سدادها، وذلك ضمن مشروع "سهم الغارمين"، وبمبلغ 397 ألف دينار بحريني، مثمناً في هذا الإطار الدعم السخي الذي قدمه كل من ساهم في هذه المبادرة.

وذكر القطان أن تبني صندوق الزكاة والصدقات لمبادرة "سهم الغارمين" يهدف بالدرجة الأولى إلى تعزيز مفهوم التكافل الاجتماعي والشراكة المجتمعية، وتترجمها واقعاً ملموساً وهو ما عهدناه دائما من الداعمين والشركاء للصندوق، متمنياً أن تكون هذه المبادرة الكريمة حافزا لذوي اليسار والسعة للقيام بدورهم ضمن إطار المسؤولية المجتمعية التي حث عليها ديننا الحنيف، لافتاً إلى أن هذه المبادرة المجتمعية تُجسد أحد المعالم الحضارية للدين الإسلامي، وما يتمتع به شعب البحرين من سعي دائم للخير والإحسان، والذي يتميز به الشعب البحريني بكافة أطيافه، دون تفريق بين أبناء الوطن الواحد، داعياً إلى المزيد من الدعم للارتقاء بعمل وخدمات صندوق الزكاة والصدقات؛ ليؤدي دوره التكافلي والتنموي في المجتمع.

وحول معايير الاستفادة من مبادرة "سهم الغارمين"، قال القطان: تم استحداث عدد من المعايير حيث تم تحديد سقف أعلى للمبلغ المسدد لصالح المستفيد من المشروع ليكون بواقع مبلغ لا يتجاوز 5000 دينار ولمرة واحدة فقط، وأن يكون المدين شخصاً طبيعياً وليس اعتبارياً ممن ثبت عليه الدين بموجب ملف تنفيذ جاري، مع ثبوت إعساره عن السداد وفقاً للمستندات المقدمة الدالة على ظروفه المعيشية، على أن تكون الأولوية في الاستفادة للأكبر سناً مع مراعاة الظروف الخاصة للنساء، وكذلك ذوي الهمم ومن يعانون من مرض عضال، وذلك بهدف رفع إجراءات التنفيذ الجبرية في مواجهتهم، على أن لا يكون قد صدر ضد المستفيد حكم بالإدانة في جريمة تمس الشرف والأمانة، ما لم يكن قد رد إليه اعتباره أو لم يتكرر منه ذلك الفعل مؤخراً بعد صلاح حاله.

يذكر أن حملة سهم الغارمين ساهمت خلال السنوات الأربع الماضية بتفريج كربة 781 معسراً، بتكلفة إجمالية بلغت مليون ومائتي وثمانية آلاف وستمائة وسبعون ديناراً بحرينياً ( 1208670)، وذلك من خلال قاعدة البيانات المتوفرة تلقائيًا بإدارة التنفيذ بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، بحسب المعايير والاشتراطات التي تم وضعها من قبل الصندوق مراعياً في ذلك الضوابط والأحكام الشرعية بهذا الخصوص، وذلك ضمن استراتيجية الصندوق الرامية إلى ترسيخ مفهوم فاعلية الزكاة والصدقات ودورها المهم في المجال التنموي على صعيد الفرد والمجتمع، والعمل على إحياء هذه الفريضة تطبيقًا وممارسة لتستفيد منها الشرائح المستحقة على اختلافها.

ونوه الوكيل المساعد للشؤون الإسلامية بأن قنوات التواصل مفتوحة لجميع من يرغب في التبرع والمشاركة في "سهم الغارمين"، من خلال الحساب البنكي IBAN#BH23FIBH01021464950011 أو تطبيق صندوق الزكاة والصدقات أو تطبيق إسلاميات حيث يوفران إمكانية التبرع عبر بطاقة الائتمان أو بطاقة الصراف الآلي، أو عبر إرسال رسالة نصية فارغة عبر الأرقام التالية وسيتم استقطاع مبلغ دينار واحد من فاتورة الهاتف لصالح الصندوق، زين94030، Stc98985، بتلكو94992.

ودعا القطان الجمهور الكريم إلى الاطلاع على المشاريع التي دشنها الصندوق عبر الموقع الإلكتروني http://zakafund.bh/، والمشاركة في إبداء المقترحات والآراء التي تخدم مسيرة الصندوق في تحقيق أهدافه وتطوير مشاريعه التي تصب في خدمة المجتمع.