أعرب عضو مجلس النواب عيسى القاضي عن فخره واعتزازه بما تلقاه من تهنئة ملكية سامية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بمناسبة فوزه بجائزة التميز البرلماني العربي "فئة الأعضاء" التابعة للاتحاد البرلماني العربي، والتي تأتي تتويجاً لمشواره في العمل النيابي والبلدي وثقة المواطنين في الديمقراطية البحرينية.

وأشار إلى أن التهنئة كان لها بالغ الأثر مما تمثله من دافع كبير نحو بذل المزيد من الجهود في المجال التشريعي والرقابي الذي يحظى بكامل الدعم من لدن جلالته من خلال مسيرته الوطنية ودعمه للحريات التي ينعم بها المواطن البحريني بحق الترشح والانتخاب.

وتابع: "اليوم بفضل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى فإن تمثيل مملكة البحرين في هذا المحفل العربي واختياره على مستوى الدول العربية في المجال البرلماني العربي يعزز مكانة البحرين والمسيرة الديمقراطية وما تحققه من إنجازات وطنية رائدة في الإصلاح السياسي والديمقراطي واحترام حقوق الإنسان والحريات العامة وتكريس دولة القانون والمؤسسات الدستورية في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى".

ولفت إلى إن البحرين ماضية في تمسكها بالنهج الإصلاحي والتحديثي الشامل لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، ورؤيته الثاقبة للعمل الديمقراطي المسؤول. وبيّن في الوقت ذاته أن السلطة التشريعية تحظى بدعم كبير من السلطة التنفيذية من خلال رؤية وقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء للعمل الحكومي، وما تحقق نظير ذلك من مكتسبات للوطن والمواطنين ونهضة غير مسبوقة في كافة القطاعات.

وختم القاضي تصريحه بالشكر الجزيل إلى مجلس النواب وعلى رأسهم معالي رئيسة مجلس النواب السيدة فوزية بنت عبدالله زينل على ترشيحه لجائزة التميز البرلماني ودعمها المستمر لجميع الأعضاء ودورها الكبير على الصعيدين المحلي والدولي.