تنين البحر المورق، هو من الكائنات البحرية المرتبطة بفرس البحر، وتعيش هذه الكائنات البحرية، على بقع الرمال بين الصخور المغطاة بعشب البحر تحت خط المد المنخفض في أعماق تتراوح ما بين 3 إلى 50 متراً، وتنين البحر المورق يستمد اسمه الشائع من الزوائد التي تشبه ورقة على الجسم.

وهو الأكثر إثارة وغموض من جميع كائنات المحيط، وتنين البحر المورق لديه هيئات كبيرة وملحقات مثل ورقة تمكنه من الاختباء بين الأعشاب البحرية مما يجعله من اكثر المخلوقات تمويه على هذا الكوكب.

ويتغذى على الأسماك واليرقات، والقشريات مثل الروبيان الصغير، ويتغذى أيضاً على الطحالب الحمراء التي تزدهر في ظل غابات عشب البحر حيث يعيش تنين البحر المورق.

وكما هو الحال مع حصان البحر، نجد أن ذكور تنين البحر المورق هي المسؤولة عن الإنجاب، وبدلاً من وجود الحقيبة التي يحملون بها البيض، فإن ذكر تنين البحر المورق لديه إسفنجة يحتضن فيها البيض على الجانب السفلي من الذيل حيث تودع الإناث بيضها المشرق الوردي أثناء التزاوج، ويتم تخصيب البيض أثناء الانتقال من الأنثى إلى الذكور.

كما إن الأوراق الطويلة الموجودة في جميع أنحاء جسم تنين البحر المورق لا يستخدمها للدفع في الماء ولكن تستخدم فقط بمثابة وسيلة للتمويه، فيما يستخدم الزعانف الصدرية على حافة عنقه وزعنفة ظهرية على الظهر كوسيلة للدفع أو الحركة في البيئة البحرية .

وينمو تنين البحر حتى حجم حوالي 24 سم أو 10 بوصات، والنظام الغذائي المفضل لهذه الأسماك البحرية يتكون من العوالق والقشريات الصغيرة.

ويسكن تنين البحر مجموعة واسعة من الأماكن التي يوجد بها أشجار البحر المروج والعشب البحري والشعاب الصخرية وأسرة الأعشاب البحرية.

هذه التنانين البحرية الورقية تغطي جذوعها النحيلة في حلقات كبيرة.

وتتألف البقعة التي تحمل البيض في ذيل الذكور من سلسلة من الكؤوس الصغيرة التي تحمل البيض أثناء التسميد وتتأكد أيضاً من أن البيض يحصل على ما يكفي من الأوكسجين قبل أن يفقس في النهاية. ويحدث إخصاب البيض أثناء نقلهم من الأنثى إلى الذكور.

ويستغرق حوالي من 4 إلى 6 أسابيع للذكور لاحتضان البيض وحمله على المدى، وبعد ذلك يتم إخراج صغار تنين البحر الصغير في الماء.