قررت السلطات الصينية إلزام جميع الأجانب القادمين إليها بالقيام بمسحة شرجية للكشف عن فيروس كورونا.

وبحسب صحيفة "The Times" البريطانية، بررت بكين هذه الخطوة بأن المسحة الشرجية "أكثر دقة" من باقي طرق الفحص الأخرى.

وبموجب القرار الجديد، ستنشئ السلطات مراكز فحص في مطارات بكين وشنغهاي لفحص المسافرين القادمين إليها.

ولاقى القرار رفضا كبيرا، وأدى إلى تعميق الخلاف مع الدول الأخرى بشأن ممارسة وصفها كثيرون بأنها "مهينة".

وقد أعربت الحكومة اليابانية بالفعل عن قلقها بشأن تعرض مواطنيها للإجراء "المهين"، بينما اشتكى الدبلوماسيون الأمريكيون أيضا. وقال كاتسونوبو كاتو، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، إنه سيطلب من الصين تغيير نظام الاختبار الخاص هذا، بعد أن أبلغ بعض المسافرين اليابانيين عن معاناتهم من "ألم نفسي" من الإجراء.

وكحل وسط محتمل، أخبر لو هونغتشو، الطبيب الصيني المقيم في شنغهاي، وسائل الإعلام الحكومية الصينية أنه يمكن استبدال المسحة الشرجية بعينة من البراز.

ويبدو أن كوريا الجنوبية قبلت هذا العرض، وتسعى اليابان أيضا لإجراء محادثات حول الموضوع.

تجدر الإشارة إلى أن المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، كان قد أصدر تعليمات في مارس الماضي، تتضمن ضرورة أخذ عينة من البراز من المرضى، وإذا لم يكن ذلك ممكنا، فعندئذ يتم إدخال سلك بلاستيكي مزود بقطنة في فتحة الشرج لمسافة 3 إلى 5 سنتيمترات.