أعلنت دولة أوروبية أنها طلبت من ألمانيا وسويسرا وبولندا استقبال عشرات من مرضى فيروس كورونا (كوفيد-19) لأن الوضع في مستشفياتها بات حرجا.

واضطرت جمهورية التشيك، البالغ عدد سكانها 10.7 مليون نسمة وأصبحت واحدة من أكثر دول العالم تضررا من المرض في الأسابيع الأخيرة مع تدفق المرضى على المستشفيات بما يفوق قدرتها الاستيعابية، إلى نقل المرضى لأماكن أخرى ونقل بعض الحالات مئات الأميال.

وقالت وزارة الصحة التشيكية "زادت الأعداد الكبيرة للمصابين حديثا من الضغوط على منظومة الرعاية الصحية ويرتفع عدد المرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية في المستشفيات".

وأظهرت بيانات وزارة الصحة أنه حتى صباح الجمعة دخل 8153 مريضا بكوفيد-19 المستشفيات ويحتاج 1735 منهم إلى العناية المركزة.

وقال وزير الصحة يان بلاتني في إفادة صحفية "استنفدت المستشفيات قدراتها في بعض المناطق ولم تعد قادرة على تقديم الرعاية المناسبة أو استقبال مرضى جدد دون مساعدة من آخرين".

وكان 13% من الطاقة الاستيعابية لوحدات العناية المركزة متاحة في جميع أنحاء البلاد بينما كانت النسبة المتاحة في العاصمة براج 5%.

ونقلت دولة سلوفاكيا المجاورة أول مجموعة من مرضى فيروس كورونا للخارج هذا الأسبوع مع اكتظاظ مستشفياتها بالمصابين.