كشف قصر بكنجهام، الجمعة، عن سر اختفاء الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث من مستشفى أجرى فيها عملية جراحية تتعلق بأمراض القلب.

وقال قصر بكنجهام، الجمعة، إن الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث عاد إلى مستشفى الملك إدوارد السابع الخاص بعد خضوعه لإجراء طبي ناجح في مستشفى آخر لعلاج مشكلة في القلب.

ويخضع دوق إدنبره (99 عاما) للعلاج بالمستشفى منذ أكثر من أسبوعين. وكان قد نُقل يوم الاثنين الماضي إلى مستشفى في لندن به مركز متخصص في القلب للعلاج من مشكلة كان يعاني منها من قبل.

وقال القصر إنه عاد الآن إلى مستشفى الملك إدوارد السابع الذي كان به في البداية للعلاج من عدوى لم يتم الإفصاح عنها لكنها غير متصلة بمرض كوفيد-19.

وذكر القصر في بيان "من المتوقع أن يظل الدوق في المستشفى لعدة أيام لاستكمال العلاج".

ولم يُعرف بزيارة أحد للأمير فيليب منذ دخول المستشفى في 16 فبراير/ شباط سوى ابنه ولي العهد الأمير تشارلز.

وظلت الملكة (94 عاما) في قصر وندسور غربي لندن حيث تقيم خلال جائحة كورونا، وتواصل القيام بواجباتها الرسمية عبر الفيديو.