أجرت لجنة التحقيق البرلمانية بشأن الخدمات الطبية المقدمة من وزارة الصحة بمجلس النواب، برئاسة النائب د. هشام العشيري رئيس اللجنة، زيارة ميدانية لمستشفى الطب النفسي، وذلك بحضور أعضاء اللجنة: عمار عباس، وعلي إسحاقي، حيث كان في استقبالهم إدارة مستشفى الطب النفسي ومسؤولوه.

وكشف رئيس اللجنة عن أن اللجنة قامت بزيارة مستشفى الطب النفسي بناءً على طلب من النواب أعضاء اللجنة، وذلك لوجود بعض الملاحظات وورود بعض الرسائل والمعلومات إلى اللجنة حول الخدمات التي يقدمها مستشفى الطب النفسي.

وذلك ضمن محاور عمله المتضمن القيام بالزيارات الميدانية للمؤسسات الصحية، حيث استمع النواب إلى شرح من المسؤولين في مستشفى الطب النفسي حول نشأة المستشفى وإمكاناته وما قام به من منجزات ومعلومات وإحصاءات توضح سير العمل والأداء والأنشطة والمشاريع المستقبلية، وخاصة عدد الموظفين وعدد الكادر الطبي والطاقة الاستيعابية للمستشفى والمشاكل والتحديات التي يواجهها في ظل جائحة كورونا وعقب تطبيق نظام التقاعد المبكر.

وأوضح النائب د. هشام العشيري أن اللجنة اطلعت على خطط التطوير في مستشفى الطب النفسي وزارت المبنى الإداري له وصالة الألعاب الرياضية والكافتيريا الجديدة التي يتم إنشاؤها لخدمة المرضى، والتعرف على الطرق الحديثة في العلاج عن طريق الرياضة انطلاقاً من قاعدة العقل السليم في الجسم السليم.

وأشار النائب د. العشيري إلى أن اللجنة انتقلت بعد ذلك إلى زيارة قسم الأطفال والمراهقين للاطلاع على الخدمات التي يقدمونها لهذه الفئة من المرضى، وكذلك زارت اللجنة جميع المرافق الخاصة، كما تمت مناقشة آلية التعامل مع المرضى وخصوصاً سبل دخولهم المستشفى ومن أي الجهات يتم إرسالهم سواء عن طريق المدارس أو المراكز الصحية وغيرها، كما زارت اللجنة الصيدلية وتم التعرف على الطاقة الاستيعابية لها وعدد موظفيها والمشاكل التي تواجهها، وخاصة نقص بعض الأدوية ووضع الحلول لذلك، ووجه سعادة د. العشيري الشكر الجزيل لإدارة المستشفى على حسن استقبالهم وتعاونهم مع اللجنة وفتح جميع الأبواب في أثناء الزيارة.