قال صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء أن ما يربط مملكة البحرين والشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية من علاقات أخوية تاريخية متميزة وثابتة وهي محل اعتزاز وفخر على الدوام، منوهاً سموه بأهمية مواصلة دعم المساعي لتنفيذ الرؤى المشتركة بما يحقق التطلعات المنشودة نحو مزيدٍ من النماء والازدهار للبلدين والشعبين الشقيقين في ظل ما تحظى به العلاقات الثنائية من اهتمامٍ ورعاية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظهما الله.

وأشاد سموه بجهود صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة وما يوليه من متابعةٍ مستمرة لفتح آفاق أوسع للتعاون المشترك، منوهًا بأوجه التنسيق والشراكة القائمة على مختلف المستويات في كافة القطاعات بما يتيح خلق مزيدٍ من الفرص النوعية ويصب في صالح نماء وازدهار البلدين والشعبين الشقيقين.

وأكد سموه على موقف مملكة البحرين الثابت والراسخ مع المملكة العربية السعودية في حفظ أمنها واستقرارها، وأشار سموه إلى الدور المحوري الذي تقوم به الشقيقة الكبرى باعتبارها عمقًا استراتيجيًا للأمتين العربية والإسلامية ومركز استقرارٍ للمنطقة، وثمن سموه عالياً إسهامات المملكة العربية السعودية في خدمة الإنسانية ومساندة العدل والحق العربي، منوهًا سموه بدور السعودية كأحد الشركاء الفاعلين في صياغة الاقتصاد العالمي ومساراته المستقبلية.

جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله، أخيه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، حيث أشار صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء إلى أهمية مواصلة البناء على ما تحقق من تعزيزٍ للتكامل الثنائي بين المملكتين وتسخير الجهود نحو مساراتٍ أعمق ارتكازًا على الإرث التاريخي الممتد لأجيال متعاقبة على درب النماء والتنمية ووحدة الهدف. مؤكدًا سموه دور مجلس التنسيق السعودي البحريني في تعزيز منظومة التعاون الثنائي باتجاه المزيد من التقدم والنماء. مشيداً بمخرجات الاجتماع الأول للمجلس ودور اللجان الفرعية المشتركة في العمل على ترسيخ التعاون المشترك ووضع المرئيات التي تصب في تحقيق الخير والتقدم للبلدين الشقيقين.

وخلال اللقاء الذي حضره معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني ومعالي الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة العربية السعودية، تم استعراض عددٍ من القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الأخوية في مختلف المجالات بين البلدين والشعبين الشقيقين.

من جانبه، أعرب صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء على ما يوليه من اهتمامٍ وحرص على مواصلة ترسيخ العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين، متمنيًا لمملكة البحرين دوام الازدهار والتقدم بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

صور