أشادت السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب بعمق العلاقات الوطيدة بين مملكة البحرين وجمهورية ألمانيا الإتحادية الصديقة، وما تشهده من اهتمام بارز في التعاون البرلماني، وزيادة في المجال الاستثماري والتبادل التجاري بين البلدين الصديقين، والحرص المشترك على أمن واستقرار المنطقة، وأهمية دعم جهود التنمية والسلام، ومكافحة الإرهاب.

وأكدت حرص مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، على فتح آفاق واسعة ورحبة من التعاون والتفاهم مع جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة، في ظل المسيرة التنموية الشاملة، وتعزيز التعاون في المجالات الحيوية والبينية، وبما يعود بالخير والنفع على البلدين والشعبين الصديقين.

وأشارت الى أن مرور 50 عاما من العلاقات الدبلوماسية البحرينية الألمانية، وما شهدته من تعاون متميز قائم على الثقة المتبادلة في مختلف المجالات، يشكل أساسا قويا ومتينا لمزيد من العلاقات الثنائية، والتبادل التجاري ودعم تنمية الاقتصاد الثنائي بين البلدين خاصة خلال الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم، في ظل نجاح مملكة البحرين في مواجهة تحديات جائحة كورونا، عبر الجهود المتميزة لـ "فريق البحرين" بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

جاء ذلك لدى لقاء معاليها بمكتبها صباح اليوم السيد كاي ثامو بوكمان سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية المعتمد لدى المملكة، حيث بحث الطرفان العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، وتعزيز التعاون المشترك بين البحرين وألمانيا.

من جانبه، أعرب السفير الألماني عن بالغ اعتزازه بالعلاقات الألمانية البحرينية التاريخية الوثيقة والحرص المشترك على دعم جهود الأمن والاستقرار في المنطقة، ودعم الاقتصاد العالمي، وبما يحقق أهداف التنمية المستدامة.

وأشاد بحجم التعاون المشترك، وتطلع بلاده لمزيد من التعاون في مختلف المجالات، وخاصة في المجال البرلماني، وما حققته مملكة البحرين من نجاحات وإنجازات حضارية، وتقدم رائد في مجال المرأة والشباب وحقوق الانسان، والجهود المضنية في مواجهة تداعيات جائحة كورونا، وتجاوز تحدياتها بمنهجية وطنية رفيعة.

وأكد أهمية الدعم النيابي لتعزيز التعاون في مجالات الاستثمار، وما تتميز به مملكة البحرين من خدمات لوجستية، والصناعات التحويلية وقطاع الخدمات، وأن بلاده تنظر لمملكة البحرين بكل التقدير كشريك فاعل وتعمل على استقطاب الاستثمارات، وتشجيع الأعمال، وتقديم التسهيلات والخدمات المتميزة، بفضل المنظومة التشريعية والإدارية المتطورة، والبنية التحتية المتقدمة، وبما يمتاز به الشعب البحريني من ثقافة حضارية وإنسانية رفيعة، قائمة على التسامح والتعددية والسلام والتعايش والحريات المسؤولة.