سكاي نيوز عربية


أعلنت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، السبت، استقبال 300 ألف جرعة من لقاح فيروس كورونا المستجد، من إنتاج شركة "سينوفارم" الصينية، هدية من الصين.

ومن المقرر خضوع الشحنة الجديدة للتحليل في معامل هيئة الدواء المصرية قبل استكمال تطعيم الأطقم الطبية والفئات المستحقة من المواطنين أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.

ويتم تطعيم الفئات المستحقة من المواطنين من خلال 40 وحدة صحية على مستوى الجمهورية، وذلك بعد التسجيل على الموقع الإلكتروني المخصص لتسجيل الفئات المستحقة لتلقي اللقاح.

ولقاح "سينوفارم" الصيني حاصل على موافقة الطوارئ من هيئة الدواء المصرية، حيث بلغت فعاليته في الوقاية من فيروس كورونا 86 في المئة، وفي إنتاج الأجسام المضادة 99 في المئة، وفي الوقاية من الوصول للحالات المتوسطة والشديدة 100 في المئة.

وكانت مصر قد تلقت 300 ألف جرعة من لقاحات فيروس كورونا من إنتاج شركة "سينوفارم" الصينية في فبراير الماضي.

ومنذ 7 مارس الجاري، تشهد مصر زيادة تدريجية في حالات الإصابة بكورونا، إذ سجلت حينها 581 حالة، وصولا إلى 645 يوم الأربعاء.

وتتخوف الحكومة المصرية من ارتفاع أعداد الإصابات بشكل كبير خلال شهر رمضان المقبل، حيث حذّر رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، خلال اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا، من بعض "العادات المصرية" المتعارف عليها خلال شهر رمضان، والتي قد تؤدي إلى تزايد أعداد حالات كورونا، الأمر الذي يستوجب "الحرص الزائد من الجميع".

من جانبه، قال رئيس الإدارة المركزية لشؤون الطب الوقائي في وزارة الصحة المصرية، الدكتور محمد عبد الفتاح، لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن أعداد الإصابات خلال الشهر الأخير تتراوح بين 550 إلى 650 حالة يوميا، مع وجود زيادة طفيفة حاليا في بعض المحافظات "لكنها لا تدعو للقلق إلى الآن".

وأوضح أن "الالتزام بالضوابط الاحترازية، قد يُنجينا من زيادة جديدة في الأعداد، والتأثر بالموجة الثالثة المحتملة".