على الرغم من المخاوف المتزايدة بشأن عودة ظهور إصابات جديدة وزيادة حالات الإصابة بسلالات جديدة من الفيروس، إلا أن اليابان أنهت اليوم الإثنين، حالة الطوارئ بسبب كورونا التي كانت مفروضة على طوكيو والمحافظات المحيطة بها.

ولا تزال طوكيو ومحافظات: سايتاما وتشيبا وكاناجاوا، التي كانت آخر المناطق المتبقية الخاضعة للقيود، تكافح من أجل السيطرة على الإصابات الجديدة.

وذكرت وكالة أنباء كيودو، وفقما نقلت عنها "أ. د. ب"، أن اليابان سجّلت أمس الأحد 1119 حالة إصابة جديدة مؤكدة، بما في ذلك 256 في طوكيو، و20 حالة وفاة بسبب كوفيد-19، مقارنة برقم قياسي بلغ 7851 حالة في 8 يناير.

وكانت قطارات الركاب في طوكيو لا تزال مزدحمة حتى في ظل هذا الإجراء، كما ازدحمت المتاجر الكبرى بالعملاء خلال عطلات نهاية الأسبوع على الرغم من أن الجميع تقريباً كانوا يرتدون كمامات في الأماكن العامة.

وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ في المحافظات الأربع في أوائل يناير الماضي، وأضافت إليها سبع محافظات أخرى بعد ستة أيام.

وتمّ رفع حالة الطوارئ في توتشيجي- شمال طوكيو، في فبراير، وست محافظات أخرى في وقت سابق من هذا الشهر.

وكان طرح لقاحات كوفيد-19، الذي بدأ في منتصف فبراير، بطيئاً ومن غير المرجح أن يحصل عليه كثير من المواطنين قبل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو المؤجلة في 23 يوليو.

وجاء في إحصاء هيئة الإذاعة اليابانية، أن البلاد سجلت حتى الآن 457 ألفاً و577 إصابة مؤكدة و8 آلاف و849 حالة وفاة مرتبطة بكوفيد-19.