وكالات


قالت وزارة العدل الأمريكية في بيان على موقعها الإلكتروني، الخميس، إنها صادرت موقعين إلكترونيين، استخدما على نحو غير قانوني من قبل تنظيم "كتائب حزب الله"، المصنفة كـ"جماعة إرهابية أجنبية" في الولايات المتحدة.

وأوضح القائم بأعمال المدعي العام للولايات المتحدة للمنطقة الشرقية من ولاية فيرجينيا راج باريخ: "لا يجب أن يستخدم الإنترنت من قبل التنظيمات الإرهابية كأداة للتجنيد من أجل الترويج للتطرف العنيف ونشر خطاب الكراهية".

وأضاف باريخ: "ملتزمون مع شركائنا في إنفاذ القانون باستخدام جميع الموارد المتاحة لمحاربة الإرهاب"، لافتاً إلى أن الموقعين هما "r-m-n.net وAlmaaloma.com".

وذكر كيفين كورلاند، الذي يؤدي المهام غير الحصرية لمساعد وزير إنفاذ القوانين في "مكتب الصناعة والأمن": "سيستخدم العملاء الخاصون في مكتب الصناعة والأمن التابع لمكتب إنفاذ قوانين التصدير"، كافة الأدوات المتاحة تحت تصرفنا لحماية المواطنين الأميركيين، بما في ذلك أعضاء الخدمة العسكرية، من أعمال العنف الإرهابية التي يتم استلهامها وتوجيهها عبر منصات إلكترونية".

وتابع كورلاند: "سنواصل تعطيل المنظمات الإرهابية الأجنبية، مثل كتائب حزب الله، وعرقلة جهودها لاستخدام البنى التحتية السيبرانية الأميركية للإضرار بالأمن القومي".

وتلقى زوار الموقعين رسائل مفاداها أن "القانون الفيدرالي يحظر على كيانات محددة مثل كتائب حزب الله، الحصول على سلع أو خدمات بما في ذلك خدمات المواقع والنطاقات في الولايات المتحدة، من دون ترخيص من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية".

كما نبّهت الرسائل إلى أن موقعي "Almaalomah.com وr-m-n.net أسماء نطاقات تخضع ملكيتها وتشغيلها لشركة أميركية مقرها ريستون، في ولاية فرجينيا الأميركية، ولم تحصل حزب الله على ترخيص من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية قبل استخدام أسماء تلك النطاقات".

ولفتت وزارة العدل في بيانها، إلى أن هذه الضبطية "تم التحقيق فيها من قبل وزارة التجارة الأميركية ومكتب الصناعة والأمن ومكتب إنفاذ قوانين التصدير ومكتب ميامي الميداني"، إذ صدرت أوامر الضبط من "مكتب المدعي العام الأميركي للمنطقة الشرقية من ولاية فرجينيا وقسم الأمن القومي لدى وزارة العدل".

وأشار البيان إلى أنه في الثاني من يوليو العام 2009، صنّفت وزارة الخزانة الأميركية "كتائب حزب الله"، جماعة إرهابية مدعومة من إيران وتنشط في العراق، كـ"منظمة مصنفة بشكل خاص لقيامها بارتكاب، وتوجيه، ودعم، وتشكيل خطر ارتكاب أعمال عنف ضد قوات التحالف وقوات الأمن العراقية".

وفي اليوم ذاته، صنفت وزارة الخارجية الأميركية "كتائب حزب الله" منظمة إرهابية أجنبية لـ "ارتكابها أعمالاً إرهابية أو فرضها خطراً كبيراً".

مُصادرة سابقة

وفي 31 أغسطس 2020، وبموجب مذكرة ضبط تم إصدارها في مقاطعة أريزونا، صادرت الولايات المتحدة موقعي "Aleteahtv.com" و"Aletejahtv.org" الإلكترونيين، وهما الأذرع الإعلامية لـ"كتائب حزب الله"، والتي قامت بنشر بعض المواد، مثل مقاطع الفيديو والمقالات والصور.

وفي غضون أسابيع، حدد العملاء الفيدراليون المحتوى من موقعي "Aletejahtv.com" و"Aletejahtv.org" على موقعي "Aletejahtv" و"kataibhezbollah.com"، بما في ذلك علم "حزب الله" وكلمات "المقاومة الإسلامية و حزب الله".

وتضمن المحتوى أيضاً، معلومات مُضللة عن فيروس كورونا، تهدف إلى تشويه صورة الولايات المتحدة في أذهان المواطنين العراقيين، وزعزعة الاستقرار في المنطقة لصالح إيران بحسب البيان.

وفي 14 أكتوبر الماضي، وبناء على مذكرة توقيف صادرة في المنطقة الشرقية من ولاية فرجينيا، صادرت الولايات المتحدة موقعي "الاتجاه دوت تي في، وموقع الكتائب الرسمي (Aletejah.tv) و(kataibhezbollah.com)".