أسوشيتد برس


وصف سفير أستراليا في بكين الصين بأنها "شريك تجاري انتقامي وغير موثوق به"، بعد أن كشف مسؤولون أستراليون عن انخفاضات حادة في معظم الصادرات إلى السوق الصينية التي تعتبر الأهم بالنسبة لأستراليا.

وقال السفير غراهام فليتشر لمجموعة أعمال صينية أسترالية في إفادة عبر الإنترنت من بكين إنه لا يعرف ما إذا كانت الصين على علم بالضرر الذي تسببه ممارساتها التجارية في أستراليا وعلى الصعيد الدولي.

ونقلت صحيفة "ذا أستراليان" ومجموعة "أستراليان برودكاستينغ كورب" اليوم الجمعة عن فليتشر قوله إن الصين "تبين أنها غير موثوقة تماما كشريك تجاري بل إنها حتى شريك انتقامي".

وتفاقم الخلاف الدبلوماسي بين شريكي التجارة الحرة منذ أن دعت أستراليا إلى إجراء تحقيق مستقل في جائحة فيروس كورونا قبل عام.

وفيما يخص الصادرات الأسترالية من الفحم والنبيذ والشعير والقطن والكركند والخشب إلى الصين، فقد تم حظرها أو تعطيلها لأسباب غير واضحة.

ومن غير المرجح أن تعطل الصين التجارة في خام الحديد، وهو أكثر الصادرات الأسترالية ربحا، بينما يتعرض الإنتاج في البرازيل، المنافس الرئيسي لأستراليا، للخطر بسبب الوباء.

وقال مسؤولون بوزارة الخارجية الأسترالية أمام لجنة بمجلس الشيوخ يوم أمس الخميس إنه بسبب ارتفاع أسعار خام الحديد، تراجعت الصادرات الأسترالية إلى الصين بنسبة 2٪ فقط من حيث القيمة في الأشهر الستة الأخيرة من عام 2020، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.