بحث وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل جميل بن محمد علي حميدان تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الهيئة وغرفة تجارة وصناعة البحرين بما يسهم في الارتقاء بمستوى سوق العمل البحرينية، في ضوء توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء التي تحث وتدعو على أهمية تدعيم الشراكة والتعاون والاستماع إلى ملاحظات القطاع التجاري وأصحاب الأعمال.

جاء ذلك خلال استقبال الوزير لرئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبد الله ناس، في مقر هيئة تنظيم سوق العمل الأحد ا، في حضور خالد نجيبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين ومحمد عبدالجبار الكوهجي النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة، إلى جانب نائب الرئيس التنفيذي للموارد والخدمات بهيئة تنظيم سوق العمل أشرف إمام، ونائب الرئيس التنفيذي للعمليات ونظم المعلومات بالهيئة علي الكوهجي، ونائب الرئيس للضبط القانوني د. خالد عبد الرحمن، ومديرة إدارة الاتصال هناء الصفار.

وبحث الاجتماع أوجه التعاون والتشاور المستمر بين الجانبان وفق آلية للتصدي لملاحظات وهموم القطاع التجاري، حيث تم التأكيد على أهمية استمرار اللقاءات وتبادل وجهات النظر والتشاور لتعزيز الأهداف المشتركة بما يدعم الاقتصاد الوطني، كما استعرضا الجهود التي تبذلها هيئة تنظيم سوق العمل لخدمة القطاع التجاري، والاطلاع على عدد من المشاريع التي تشرف عليها الهيئة ومن بينها نظام حماية الأجور المقرر تطبيقه قريبًا، والذي يهدف إلى خلق بيئة عمل آمنة تتمتع بشفافية عالية تضمن حماية حقوق أصحاب العمل والعمّال، إضافة إلى استعراض برامج الهيئة في جانب التفتيش العمالي وآلية تنفيذ الحملات التفتيشية بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية والشركاء، بما يدعم استقرار سوق العمل ويعزز فرص التدريب والتطوير للعمالة الوطنية.

وأعرب حميدان عن تقديره لأهمية الدور الذي تلعبه غرفة تجارة وصناعة البحرين كممثل للقطاع الخاص، من خلال نقلها رؤية القطاع وتصوراته في كل ما يصب في تطوير العمل الاقتصادي ويخدم سوق العمل ويذلل من الصعوبات والمشاكل التي قد تواجه أصحاب الأعمال، مثنيًا على الدور الذي يقوم به أصحاب الأعمال في دفع العجلة الاقتصادية كشريك أساسي في التنمية، مجددًا – في الوقت ذاته- حرص الهيئة على تعزيز التعاون انطلاقًا من مبدأ التشاور والتنسيق الذي دأبت عليه منذ تأسيسها مع مختلف الأطياف في القرارات الرئيسية.

وبدوره، أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبدالله ناس، على أهمية توطيد التعاون المستمر بين الغرفة وهيئة تنظيم سوق العمل في إطار التشاركية بين القطاعيين العام والخاص، للمحافظة على مصلحة العمال وأصحاب العمل، وبما يحقق مصالح وطنية ثابتة على نحو متعادل ومتوازن يحقق أعلى مستويات الأمن الاجتماعي من خلال خلق الفرص الوظيفية للمواطنين بشكل مستدام يحقق ويعزز من جهود التنمية المستدامة على مختلف الأصعدة.

وشدد ناس على أهمية إعداد دراسة متعمقة وشاملة لمؤشرات سوق العمل من كافة الجوانب بشكل دوري، بمشاركة جميع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة، مع إجراء حوارات صريحة وشفافة حولها بهدف فهم أعمق لآليات السوق ومتطلباته، بما يصون حقوق جميع الشركاء، مطالباً بضرورة إطلاع ومشاركة غرفة تجارة وصناعة البحرين على أية قرارات تمس أصحاب العمل.

وأضاف ناس أن مملكة البحرين تخطو بخطوات ثابتة نحو تعزيز الاستقرار الاقتصادي، وتحسين معدلات النمو في العديد من القطاعات الاقتصادية، خاصة مع الدخول في مرحلة التعافي من تداعيات وآثار "كوفيد 19" بما ينعكس بالإيجاب على تنشيط الحركة الاستثمارية والتجارية في المملكة.

وتوجّه رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين بالشكر إلى سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق، على جهوده المضنية في خدمة القطاع التجاري في المملكة، مؤكداً أن الهيئة يقع على عاتقها مسؤولية كبيرة في الارتقاء بمستوى سوق العمل وتذليل المعوقات والصعوبات التي تواجه أصحاب الاعمال، معرباً عن استعداد الغرفة الدائم والمستمر للتعاون مع هيئة تنظيم سوق العمل لما فيه صالح الاقتصاد الوطني.