ظهر اسم سليم عياش، القيادي البارز بوحدة الاغتيالات 121 التابعة لحزب الله الإرهابي مجددا إلى الواجهة بعد أن عرضت الولايات المتحدة الأمريكية مكافأة قيمتها 10 ملايين دولار مقابل معلومات عنه.

عياش أصبح حديث الإعلام العام الماضي عندما أدانته المحكمة الدولية الخاصة بلبنان العام الماضي في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عام 2005 قائلة إنه "مذنب وشريك في الاغتيال".

وفي 14 فبراير/ شباط 2005، قتل رفيق الحريري مع 21 شخصاً آخر وأصيب 226 شخصاً آخرون بجروح في تفجير شاحنة مفخّخة يقودها انتحاري لدى مرور موكبه في وسط بيروت.

وفي ختام محاكمة استمرّت ست سنوات، أصدرت المحكمة في 18 أغسطس/ آب بإجماع أعضائها حُكماً اعتبرت فيه أنّ عيّاش "مذنب على نحو لا يشوبه أيّ شكّ" بالتّهم الخمس التي وجّهت إليه وهي "تدبير مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي، وارتكاب عمل إرهابي باستعمال أداة متفجرة، وقتل الحريري عمداً باستعمال مواد متفجرة، وقتل 21 شخصاً آخر عمداً باستعمال مواد متفجرة، ومحاولة قتل 226 شخصاً عمداً باستعمال مواد متفجرة".

وسيتذكر اللبنانيون كثيرا اسم عياش بعد إدانة المحكمة الدولية له، والذي جاء في مذكرة توقيفه أنه المسؤول عن الخلية التي نفذت عملية الاغتيال، وشارك شخصيا في التنفيذ.

واختفى عياش عن الأنظار منذ اتهامه بالقضية، ولا يعرف مكانه حتى اليوم حيث يتستر عليه حزب الله الإرهابي.

وُلد عياش (57 عاما) 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 1963، في حاروف إحدى القرى اللبنانية بمحافظة النبطية، جنوب لبنان.

وسبق لعياش أن أقام بجنوب بيروت في شارع الجاموس ببناية طباجة، وسكن أيضا بمجمّع آل عيّاش في حاروف، وذلك بحسب الموقع الإلكتروني للمحكمة الخاصة بلبنان وقرار الاتهام له.

وقالت سجلات المحكمة إن رقم سجله في لبنان (197/حاروف)، ورقم الضمان الاجتماعي (690790/63).

وأمس، أصدر برنامج المكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية بيانا عرض فيه "مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي إلى معرفة مكان أو تحديد هوية سليم جميل عياش، الناشط البارز في وحدة الاغتيال التابعة لمنظمة حزب الله اللبنانية الإرهابية، أو لقاء معلومات تؤدي إلى منعه من الانخراط في عمل من أعمال الإرهاب الدولي ضد أشخاص أمريكيين أو ممتلكات أمريكية".

البيان أضاف أن "عياش هو ناشط بارز في الوحدة 121 التابعة لحزب الله، وهي فرقة الاغتيالات التابعة للحزب والتي تتلقى أوامرها مباشرة من زعيم حزب الله حسن نصر الله. ومن المعروف أن عياش قد أسهم في جهود ألحقت الضرر بأفراد الجيش الأمريكي".