أعلن بنك ستاندرد تشارترد اليوم عن إطلاق النسخة الثانية من برنامج "ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا" (SC Women in Tech)"، بهدف دعم رائدات الأعمال والشركات الجديدة التي تقودها نساء مملكة البحرين.

ويسعى برنامج بنك ستاندرد تشارترد - "المرأة و التكنولوجيا"، إلى تشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية لرائدات الأعمال في مملكة البحرين عن طريق مشاريع ريادة الأعمال التي تسعى لتعزيز وجودها عبر المنصات الإلكترونية.

وقد تم الإعلان عن النسخة الجديدة من خلال جلسة افتراضية بحضور مسؤولين تنفيذيين من المجلس الأعلى للمرأة، وبنك ستاندرد تشارترد، وخليج البحرين للتكنولوجيا المالية وعدد من الصحفيين المحليين.

ويمثل برنامج "المرأة والتكنولوجيا" جزءاً من مبادرة عالمية قائمة سلفاً لدى بنك ستاندرد تشارترد في نيويورك وكينيا وباكستان والإمارات العربية المتحدة، ومؤخراً في نيجيريا. وتركز هذه المبادرة على بناء القدرات لدى المشاريع التي تملكها نساء، وفرق رائدات الأعمال المستهدفة وتقديم التدريب والتوجيه والتمويل الأساسي لها.

ويتيح برنامج "ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا" الفرصة لعشرة شركات ناشئة اللاتي سيتم ترشيحهن للإنضمام في برنامج تدريبي لمدة ثمانية أسابيع، ويتبع ذلك العرض النهائي في سبتمبر 2021. بالإضافة إلى التوجيه والتدريب بمناهج ذات المستوى العالمي، حيث سيوفر ستاندرد تشارترد جائزة إجماليًة بقيمة 50.000 دولار أمريكي لأفضل خمسة مشاريع (10.000 دولار أمريكي لكل فائز)، وسيقدم خليج البحرين للتكنولوجيا المالية للفائزين إقامة لمدة 3 أشهر في مقرهم.

وبهذه المناسبة، قالت سمو الشيخة حصة بنت خليفة آل خليفة عضو المجلس الأعلى للمرأة إن إطلاق النسخة الثانية من برنامج "ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا" يأتي بعد النجاح الذي حققته النسخة الأولى من البرنامج العام الماضي، ويعكس عزم الشركاء على مواصلة تطوير هذه البرامج وتجويد مخرجاتها، وذلك في إطار عمل المجلس الأعلى للمرأة على دعم مشاركة المرأة البحرينية في مختلف مجالات التنمية المتقدمة والنوعية بما فيها مجال ريادة الأعمال في القطاع الرقمي، وكجزء أساسي من المبادرة الوطنية للتوازن بين الجنسين في مجال علوم المستقبل.

وأضافت سموها أن زيادة عدد النساء البحرينيات مجال المشروعات والشركات الناشئة التي تعتمد على التقنيات الحديثة يسهم في تسريع وتيرة التحول الرقمي المنشود في مملكة البحرين وتبني اقتصاد المعرفة وفقا لرؤية المملكة 2030، خاصة وأن جائحة كوفيد-19 أثبتت بشكل واضح دور وأهمية تقنية المعلومات والاتصالات والبرمجيات والتطبيقات الحديثة في مختلف أوجه الحياة العامة من عمل وتعليم واقتصاد وتحويلات مالية وغيرها.

ونوهت سمو الشيخة حصة بنت خليفة آل خليفة بدور بنك ستاندرد تشارترد في إطلاق هذا البرنامج بما يعكس التزام البنك بدعم المرأة والتأثير بشكل مباشر في إسهاماتها في الاقتصاد، وتحقيق التقدم في حياتها المهنية، من خلال تبني مناهج ومفاهيم حديثة تهدف إلى مساعدتها تأسيس عملها الخاص، ومبادرة البنك إلى عقد الشراكات الاستراتيجية، وتقديم الدعم العيني، والخبرة التقنية، لتحقيق هذا الهدف.

من جهته قال عبدالله عبدالرزاق بوخوة، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد البحرين: "نحن في بنك ستاندرد تشارترد نحتضن مبدأ تكافؤ الفرص ونحتفي به، بما في ذلك التوازن بين الجنسين، وكلنا فخر بإطلاقنا النسخة الثانية لبرنامج "المرأة و التكنولوجيا" بالتعاون والتنسيق المستمر مع المجلس الأعلى للمرأة وخليج البحرين للتكنولوجيا المالية. وبين بوخوة أن الهدف من هذا البرنامج يتمثل في دعم الشركات الجديدة ذات القيادات النسائية في مملكة البحرين وتقديم التوجيه والاحتضان لها. مضيفاً أنه يتم توجيه هذه الشركات الجديدة من قبل خبراء في المجالات العديدة ومساعدتها على التقدم والتوسع وتزويدها بالمهارات اللازمة للنجاح والازدهار في عالم اليوم.

وقال بوخوه "إن إطلاق برنامج "ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا" مهمًا بشكل خاص في وقتنا هذا نظرًا للوضع الراهن الذي نمر به، حيث تتاح للنساء الفرصة للظهور والابداع في مشاريعهن الالكترونية في وقت تشتد فيه الحاجة إليه الآن. ولمسنا هذا من خلال نجاح البرنامج وتخريج دفعة من المشاريع التي بدأت بالفعل بالإنخراط في السوق وتقديم خدماتهم للمجتمع. بصفتنا بنكًا متواجداً في مملكة البحرين منذ 100 عام، فقد شهدنا ودعمنا العديد من الشركات الناجحة المبتكرة، ويأتي دعمنا للابتكار التجاري الرقمي خلال أوقات غير مسبوقة أمر المجتمع بحاجه إليه".

من جانبه قال خالد دانش، الرئيس التنفيذي لخليج البحرين للتكنولوجيا المالية: " نفخر بإطلاق برنامج " ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا " للمرة الثانية على التوالي في مملكة البحرين ، بناءً على النجاح الذي حققته المبادرة خلال العام الماضي بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة وبنك ستاندرد تشارترد.

فقد شاركت العديد من رائدات الأعمال وكلنا فخر بمستويات الأفكار المبتكرة التي تم التقدم بها. لم يكن للابتكار أكثر أهمية من أي وقت مضى في سياق الوباء الحالي ويركز برنامجنا على الحلول التي يمكن أن تسخر التكنولوجيا والإبداع,. يسعدنا أدعم الشركات الناشئة ورائدات الأعمال من خلال التدريب والإرشاد، بالإضافة إلى الدعم والتمويل المستمر للمرشحين النهائيين. نحن واثقون من أن برنامج "المرأة والتكنولوجيا" سيوفر منصة لرائدات الأعمال لعرض مهاراتهن وتسريع مشاريعهن ورعاية الأفكار المؤثرة والمبتكرة."

ويعد الاستثمار في المجتمعات إحدى الأولويات الثلاث لاستراتيجية ستاندرد تشارترد للاستدامة على نطاق واسع إلى جانب المساهمة في النمو الاقتصادي المستدام وكونها شركة مسؤولة.

جدير بالذكر أن برنامج "ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا" (SC Women in Tech)" أطلق خلال العام الماضي في مملكة البحرين حيث تم تدريب وتأهيل 10 من الأفكار التجارية التي تم اختيارها من قبل لجنة لتحكيم والتي فاز منها خمس شركات ناشئة تقودها امرأة.

لمعرفة المزيد أو للتسجيل في البرنامج: http://bahrainfintechbay.com/SCWIT

* المصدر: تقرير حالة الاستثمارات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، عرب نت ، 2018