شهدت مباراة تشيلسي أمام وست برومتش ألبيون، في الجولة 30 للدوري الإنجليزي الممتاز، واقعة تاريخية للبلوز راح ضحيتها المغربي حكيم زياش.

البرازيلي تياجو سيلفا مدافع الفريق اللندني، تعرض للطرد بعد الحصول على بطاقتين صفراوين في الدقيقتين 5 و29.

وجاء الطرد ليكون الأسرع في الدوري الإنجليزي الممتاز بالنسبة لتشيلسي، منذ إقصاء جاري كاهيل ضد بيرنلي بعد 14 دقيقة، في أغسطس/آب 2017.

سيلفا كذلك بات أكبر لاعب يطرد من البلوز في البريميرليج، متجاوزاً جون تيري عندما طرد في مايو 2016 ضد سندرلاند.

سيلفا يبلغ من العمر 36 عاماً و193 يوماً، بينما تيري وقتها كان يبلغ 35 عاما و7 أشهر.

الطرد تسبب في اتخاذ الألماني توماس توخيل مدرب البلوز، قراراً بإخراج المغربي حكيم زياش والدفع بالمدافع الدنماركي أندرياس كريستينسين بدلا منه.

وظهرت معالم الحزن الشديد على زياش أثناء خروجه من أرض الملعب بعد حلول 32 دقيقة من عمر اللقاء، لكنه لم يقم بأي رد فعل سلبي وجلس وحيداً في المدرجات.

المباراة كذلك شهدت استقبال مرمى البلوز هدفين حملا توقيع ماتيوس بيريرا في الدقيقتين 2 و4 من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

وباتت تلك الثنائية هي أول أهداف تهز مرمى البلوز في ملعب ستامفورد بريدج في عهد توماس توخيل.

وبذلك فشل توخيل في معادلة الرقم القياسي للحفاظ على نظافة شباك فريقه في أول 6 لقاءات كمدرب، والذي حمله رون ساندورس المدير الفني السابق لمانشستر سيتي في موسم 1973-1974.

وكسرت ثنائية ماتيوس صموداً دام 674 دقيقة لشباك تشيلسي في عهد توخيل.