مريم بوجيري

كشف وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة أن عدد حالات التسريب للوقود بالمحطات بلغ 3 حوادث خلال 40 سنة، آخرها تسرب بسيط تمت السيطرة عليه فوراً بمنطقة جدحفص في يناير الماضي.

وأكد في رده على سؤال برلماني للنائب باسم المالكي بشأن عدد محطات الوقود في المملكة، أن التسريبين الآخرين وقع أحدهما بمنطقة الجفير في أكتوبر 2020 والآخر مطلع التسعينيات من القرن الماضي بمحطة الخميس، كما أن تلك المحطات تعد قديمة ومن المخطط إعادة تحديثها والتسرب حصل بسبب عدم اتباعها إجراءات الصيانة والرقابة اللازمة حيث تم إغلاقها للعمل على استبدال كافة منشآت تخزين وتزويد الوقود، حيث سيتم التسريع الفوري لبرنامج تحديث جميع محطات الجيل القديم وتطويرها.

وكشف من جانب آخر وجود 54 محطة وقود مرخصة عاملة بالمملكة، منها 51 محطة برية للسيارات و 3 محطات بحرية عامة للقوارب موزعة على مختلف مناطق المملكة، في حين بلغ عدد المحطات التابعة لشركة بابكو للتزويد التي تملكها الدولة 19 محطة، في حين يبلغ عدد المحطات المملوكة لمستثمرين بحرينيين 32.

وأضاف أن شركة بابكو تتولى تزويد جميع المنتجات المحلية إلى المحطات العاملة في المملكة باستخدام أحدث أنواع أسطول الصهاريج التابعة لها ويتم مراقبة الشحنات المزودة بشكل دقيق، كما أن محطات الوقود العامة والخاصة والمنشآت التي يخزن بها الوقود تتم وفقاً لدليل إرشادات تصميم وإنشاء وإدارة صيانة هذه المنشآت والذي يحدث بشكل مستمر من قبل شركة بابكو.

وبين الوزير أن محطات الوقود العاملة في المملكة تتوفر بها أجهزة لمراقبة مستوى الوقود في الخزانات والكشف عن تسربات الوقود سواءً من الحزانات أو الأنابيب المدفونة تحت الأرض.