أ ف ب


أصدرت محكمة في العاصمة التركية أنقرة، الأربعاء، أحكاماً بالسجن مدى الحياة في حق 22 عسكرياً سابقاً، على خلفية إدانتهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب عام 2016، حسبما أكد محام للرئاسة التركية لوكالة "فرانس برس".

ويندرج العسكريون السابقون ضمن مجموعة من 497 متهماً، وقد خدم غالبيتهم في الحرس الرئاسي التركي، ويحاكمون على صلة بمحاولة الانقلاب التي سقط فيها أكثر من 250 قتيلاً.

وكانت وكالة أنباء "الأناضول" الرسمية، أشارت في وقت سابق، إلى 4 أحكام فقط بالسجن مدى الحياة.

والاثنين الماضي، أعلن القضاء التركي، توقيف 10 أدميرالات متقاعدين، بسبب رسالة مفتوحة وقعها 103 ضباط سابقين، تنتقد مشروع "قناة إسطنبول"، في وقت قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن "بيان الضباط المتقاعدين هو أسلوب يستحضر انقلاباً".

وأفاد مكتب المدعي العام في أنقرة، بأن الأدميرالات العشرة المتقاعدين "وضعوا في الحبس على ذمة التحقيق. ولم يوقِف أربعة ضباط سابقين آخرين بسبب سنّهم، لكن طُلب منهم المثول أمام شرطة أنقرة في الأيام الثلاثة المقبلة".

وتستمر حملة الاعتقالات، إذ أمرت تركيا في يناير الماضي، باعتقال 238 شخصاً في إطار عملية تستهدف المشتبه في صلاتهم بالداعية الإسلامي فتح الله كولن، الذي تقول أنقرة إنه كان وراء تدبير محاولة الانقلاب.

وشملت العملية 6 أقاليم، وهي جزء من حملة مستمرة منذ 4 سنوات على شبكة كولن المقيم في الولايات المتحدة، الذي ينفي أي صلة له بمحاولة الانقلاب.

وقالت الوكالة، إن 160 شخصاً اعتقلوا في أحدث مداهمات للشرطة والتي أمر بها ممثلو الادعاء في أزمير. وأضافت أن العملية استهدفت كذلك مشتبهاً بهم في شمال قبرص حيث تنشر تركيا قوات من جيشها.

ومن بين المستهدفين 218 من أفراد الجيش الذين ما زالوا في الخدمة، منهم 6 برتبة كولونيل، و3 برتبة ليفتنانت كولونيل، و9 برتبة ميجور.

ومنذ محاولة الانقلاب، احتجزت السلطات 80 ألفاً لمحاكمتهم، وعزلت أو أوقفت عن العمل 150 ألفاً من العاملين بالحكومة وأفراد الجيش، وطردت أكثر من 20 ألفاً من الجيش، بحسب تقديرات حقوقية.