يحاول مانشستر يونايتد الإنجليزي استغلال تألق لاعبه جيسي لينغارد المعار إلى وست هام لتحقيق أقصى استفادة مادية ممكنة.

وذكرت تقارير صحفية، الخميس، أن إدارة يونايتد حددت مبلغ 30 مليون جنيه إسترليني لبيع لينغارد عقب نهاية الإعارة.

ومنذ انتقاله إلى الهامرز في يناير الماضي، سجل لينغارد 6 اهداف في الدوري وصنع 3 أهداف. ونتيجة تألقه قرر غاريث ساوثغيت المدير الفني لمنتخب إنجلترا استدعائه للمواجهات الأخيرة.

ولم يتضمن عقد إعارة لينغارد إلى وست سهام بندًا يسمح للنادي اللندني بشراء اللاعب بشكل نهائي، ما يعني حاجة الناديين إلى جولة جديدة من المفاوضات في الفترة المقبلة.

ووفقًا لصحيفة "ميرور" فإن إدارة يونايتد لن تتنازل عن مطالبها المالية، في محاولة لتوفير مبلغ كبير يساعد المدرب أولي غونار سولشاير على ضم صفقات قوية للفريق الصيف المقبل.

ورغم أن إدارة وست هام لم تتحرك بشكل رسمي لضم اللاعب حتى الآن إلا أنها "ستبذل كل ما في وسعها لحسم الصفقة" وفقًا لشبكة سكاي سبورتس.

ويقدم وست هام موسمًا مميزًا مع مدربه ديفيد مويس. ويحتل الفريق المركز الرابع في جدول الترتيب ويطمح إلى الحفاظ عليه لضمان التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

"لا تبيعوه"

وخلافًا للاتجاه السائد ببيع اللاعب لتحقيق أقصى استفادة مادية، يرى غاري نيفيل لاعب مانشستر يونايتد السابق والمحلل الإنجليزي الشهير أن استمرار لينغارد مع الشياطين الحمر قد يحقق العديد من الفوائد للفريق.

وقال نيفيل: "يجب عليهم أن يفكروا قليلًا قبل بيعه. لقد تضاعف سعره دون شك لكنّه سيفيد الفريق إذا عاد إلى صفوفه".

وتابع: "الأمر أيضًا يتعلق بلينغارد. إذا أراد العودة إلى يونايتد فينبغي أن يُدرك أن اللعب بشكل منتظم لن يكون مضمونًا. إذا وافق أن يكون دوره مشابه لدور دانيل جيمس مع الفريق خلال الأسابيع الأخيرة. يشارك في مباراة أساسيًا ويجلس في التالية على مقاعد البدلاء، إذا وافق على ذلك يجب أن يعود".

وأضاف: "إذا أراد أن يلعب كل أسبوع ويشارك في جميع المباريات، فالأفضل له أن يرحل لأن ذلك لن يتحقق في يونايتد".