يستعد الأمير هاري للعودة إلى بريطانيا، لأول مرة منذ التنحي عن واجباته الملكية، إثر وفاة الأمير فيليب، في وقت سابق اليوم.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن "وفاة جد هاري تأتي بعد أسابيع على المقابلة التي أجراها رفقة زوجته ميجان ماركل، مع المذيعة الأمريكية أوبرا وينفري، وتحدثا خلالها عن مزاعم عنصرية داخل العائلة الملكية".

واتهم دوق ودوقة ساسكس، اللذين تلقا مكالمات هاتفية لتأجيل إذاعة المقابلة بسبب حالة الأمير فيليب الذي كان يرقد في ذلك الوقت في المستشفى، شخص غير محدد، ليس الملكة ولا الدوق، بالحديث عن مخاوف حول لون بشرة ابنهما آرشي قبل مولده.

وأشارت "ديلي ميل" إلى أن ميجان حامل الآن في طفلهما الثاني، ومن المنتظر أن تضع مولودها في وقت ما من الصيف، لكنها لم تكشف الموعد بالتحديد.

ولم يعلق الزوجان على أية خطط للعودة إلى المملكة المتحدة في وقت الولادة.

وقال مصدر مقرب من العائلة لـ"ديلي ميل"، اليوم الجمعة: "سيبذل هاري قصارى جهده للعودة إلى المملكة المتحدة وأن يكون مع عائلته"، مضيفا: لن يريد هاري أكثر من أن يكون موجودًا من أجل عائلته، لا سيما جدته، خلال هذا الوقت العصيب".

وأضاف المصدر: "من الواضح أن ميجان حامل وبالتالي ستحتاج استشارة أطبائها بشأن ما إن كان السفر آمنا بالنسبة لها، لكن بالتأكيد هاري سيذهب إلى انجلترا".

ووفق قواعد مواجهة فيروس "كورونا"، يتعين على القادمين إلى إنجلترا الخضوع للعزل الصحي لمدة عشرة أيام، غير أن هناك إمكانية للخضوع للفحص بعد الوصول بخمسة أيام. وحال كانت النتيجة سلبية، يمكن الخروج من العزل؛ وربما هذا هو الخيار الأكثر ترجيحًا في حالة وصول لأمير هاري لانجلترا خلال الساعات المقبلة.

في نفس السياق، أشارت "ديلي ميل" إلى أنه خلال الأسابيع الأخيرة للأمير فيليب، زاره نجله، الأمير تشارلز، في المستشفى، فيما واصلت الملكة أداء واجباتها العامة طول فترة مرضه.

وخلال الأسبوع الأول من علاجه، زار الأمير تشارلز والده لمدة نصف ساعة في المستشفى، وبدا تشارلز عاطفيًا عندما هم بالمغادرة.

وكان قصر باكنجهام أعلن وفاة الأمير فيليب، دوق إدنبرة، عن 99 عاما، في الساعات الأولى من صباح الجمعة