أظهر أبناء الأمير فيليب تقديرا عميقا لـ"والد استثنائي" خلال مقابلات بثت بعد وفاة دوق إدنبره عن عمر يناهز 99 عامًا.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الأمراء تشارلز، وأندرو، وإدوارد، والأميرة آن، تحدثوا عن علاقتهم مع والدهم خلال مقابلات سجلت مسبقا مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، وعبروا عن إعجاب وتقدير كبير لحياته الاستثنائية.

كما سجلت كل من الأميرة آن والأمير إدوارد مقابلات مع قناة "ITV" البريطانية قبل وفاة فيليب، من المقرر عرضها لاحقًا.

لكن مقابلة آن مع "ITV" جرى تسجيلها قبل عامين، في حين أن مقابلة إدوارد جرى تسجيلها في عام 2017، بحسب ما قاله مصدر لـ"ديلي ميل".

ورفض "بي بي سي" وقصر بكنجهام التعليق على موعد تصوير المقابلات الأخرى.

وقال الأمير تشارلز عن والده خلال المقابلة مع "بي بي سي: "كانت طاقته مدهشة في دعم والدتي لكل هذه الفترة الطويلة. ما فعله كان بمثابة إنجاز مذهل".

فيما قال الأمير أندرو: "كما الحال مع أي أسرة، يخرج والداك للعمل خلال النهار. لكن في الليل، كما الوضع مع أي عائلة أخرى، نجتمع معًا، نجلس على الأريكة كمجموعة وكان يقرأ لنا".

وتابع: "كان والدي دائما مصدرا كبيرا للدعم والتشجيع والتوجيه طوال الطريق، ولم يحاول أبدًا تقييد الأنشطة أو أي شيء أردنا تجربته وفعله، بل دائما ما شجع ذلك. دائما ما سأتذكر ذلك وأشكره عليه".

وقالت الأميرة آن: "عامل الجميع بتقدير، وأظهر لهم الاحترام الذي شعر أنهم يستحقونه كأشخاص"، مضيفة "عندما كبرنا، كان هناك الكثير للحديث عنه بشأن الأشياء التي قام بها، وكان هناك قدر كبير من التشجيع على فعل الأمور، والكثير من حرية التصرف، وهو ربما ما لا يحصل عليه كثر هذه الأيام".

وأضافت: "أعتقد أن أفضل شيء يمكنني أن أتذكره عنه وجوده الدائم"، موضحة "إن كنت تواجه مشكلة يمكنك دائمًا الذهاب له، وتعلم أن سيستمع وسيحاول المساعدة".

كما تحدثت آن عن مدى قدرة فيليب على مواكبة التغييرات التكنولوجية التي كان لها تأثير على المجتمع طوال فترة حياته.

كما تحدثت بتأثر عن قرار والدها التخلي عن مهنته في البحرية الملكية عام 1951 حتى يتسنى له دعم الملكة، مشيرة إلى ما أظهره ذلك من تفهم للضغط الذي كانت تمر به زوجته.

وأضافت آن: "بدونه، ستكون الحياة مختلفة تماما".

وكان قصر بكنجهام أعلن وفاة الأمير فيليب، دوق إدنبره، عن 99 عاما، في الساعات الأولى من صباح الجمعة.