أعلن رئيس الأوقاف الجعفرية يوسف بن صالح الصالح أنّ الإدارة ممثلة بوحدة المبرات الخيرية باشرت بتوزيع الدعم المخصص لشهر رمضان المبارك على أكثر من 78 جمعية خيرية تمثل جميع المحافظات الأربع في المملكة، وذلك في إطار تفعيل الوقف الخيري وتنميته والشراكة الفاعلة مع المجتمع ومؤسساته بما يجسد مبادئ التراحم والتكافل الاجتماعي، وكذلك المساهمة في مد يد العون والمساعدة للفئات المعوزة، وتنفيذ المشروعات الخيرية العامة.

وأضاف الصالح:" لا شكّ أنّ هذه المبادرة تأتي بالتزامن مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، الذي يمثل شهر التراحم والتواصل والتكافل، كما أنها تندرج في إطار تفعيل الوقف الخيري وتعزيز الشراكة الفاعلة مع المجتمع ومؤسساته التي تقوم بدور مشهود بما يجسد مبادئ التراحم والتكافل الاجتماعي والقيم المثالية السامية في ديننا الإسلامي الحنيف، وكذلك المساهمة في مد يد العون والمساعدة للفئات المعوزة والإسهام في التشجيع على تنفيذ المشروعات الخيرية العامة للمواطنين".

وأوضح رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية أنّ هذا التوجه يأتي ضمن خطة واستراتيجية الادارة لتعزيز الشراكة المجتمعية وبناء المزيد من جسور التواصل مع جميع شرائح المجتمع، وهو ينصب أيضاً في أهداف الدور المحوري للأوقاف في تنمية المجتمع وتلبية تطلعاته من هذه الإدارة العريقة.

وذكر الصالح أنّ وحدة المبرات الخيرية تعمل على استغلال كافة الإمكانات المتاحة من المبرات الخيرية العامة لخدمة الطبقة المحتاجة في المجتمع، من خلال الاستمرار في العمل على تقديم المزيد من الخدمات الانسانية والاجتماعية لتعم الفائدة الشرائح الأكثر احتياجاً.

من جهته أكد مدير إدارة الأوقاف الجعفرية المهندس السيد محمد جعفر الحسيني العمل على تفعيل الأهداف والمقاصد السامية للوقف الخيري، والمتمثلة في صرف ريعه على ذوي الحاجة فضلاً عن إطلاق مشاريع جديدة لمد يد العون للمجتمع تعزيزاً للتضامن والتكافل الاجتماعي، مشيراً إلى أنّ هذه المبادرة تأتي في سياق المبادرات الإنسانية والاجتماعية التي تنفذها الأوقاف الجعفرية كواجب ديني ووطني، آملاً أن تستمر مثل هذه المبادرات في مجالات أرحب لتقديم خدمات نوعية أوسع مستقبلاً، وهي جزء من نشاط الإدارة لأن جذورها تأسست بدوافع دينية واجتماعية ومقاصد إنسانية.