أحمد خالد

أكد عامل النظافة البنغلاديشي أوليميا أن رمضان تغير عليه بالسنة الماضية وهذه السنة كونه يقضي وقته مع زملائه يفطر معهم، ولكن مع قدوم كورونا أصبح يأخذ أكله ويقوم بالإفطار وحده للاحترازات ضد فيروس كورونا.

وقال: "سابقاً كنا نتجمع ونأكل إفطارنا مع بعضنا البعض ولكن مع قدوم فيروس كورونا اضطررنا إلى أن نأكل وحدنا خوفاً من إصابتنا بالفيروس".

وأضاف: "لا أواجه مشاكل في العمل في رمضان فأنا وزملائي متعودون على ذلك. ونحن متعودون على حرارة أجواء البحرين، وعن أبرز الأكلات التي يحبها قال إنه يحب البرياني والماسالا".

أما عن غربته ووجوده في البحرين بعيداً عن الأهل في رمضان فقال: "البحرين بلد جيد ولا مشكلة لي بالإفطار في البحرين فالناس في البحرين طيبون وأنا أحب البحرين كثيراً ورمضان في البحرين اعتبره كما في بلدي الأم".