عباس المغني




بلغت صادرات البحرين النفطية في العام 2020 نحو 2.2 مليار دينار مقارنة بصادرات نفطية تبلغ 3.7 مليار دينار متراجع بنسبة 39% بسبب تداعيات جائحة كورونا على الأسواق العالمية خصوصاً في الثلاثة شهور مارس وابريل ومايو من العام 2020.

ووفق أحصائيات هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية فإن الصادرات النفطية في الفصل الأول من 2020 بلغت 718 مليون دينار، وفي الفصل الثاني الذي انطلقت فيه جائحة كورونا تراجعت إلى 332 مليون دينار، وفي الفصل الثالث ارتفعت إلى 599 مليون دينار، وفي الفصل الرابع بلغت 582 مليون دينار.

وتمكنت البحرين تدريجياً من معالجة تداعيات كورونا على صادراتها النفطية، حيث شهد الفصل الثالث والرابع من العام الماضي تحسن في قيمة الصادرات.

وتبلغ صادرات البحرين النفطية 54 مليون برميل من النفط الخام إلى جانب ما يعادل 88 مليون برميل من مشتقات نفطية تنتجها شركة نفط البحرين بابكو، ومنتجات غاية تنتجها شركة غاز البحرين بناغاز.

والمنتجات التحويلية من النفط والغاز لا يتم تصنيفها ضمن الصادرات النفطية، مثل تحويل شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات جيبك الغاز إلى يوريا وأمونيا وميثانول، ويتم تصنيفها ضمن الصناعات التحويلية وصادراتها تعتبر صادرات غير نفطية.

وبلغت صادرات شركة جيبك» من مادة «اليوريا» و«الأمونيا» نحو 278 مليون دولار خلال العالم 2020. ووفق بيانات هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية للصادرات وطنية المنشأ، فقد بلغت صادرات اليوريا خلال العام المالي 704 آلاف طن بقيمة إجمالية تبلغ 173 مليون دولار، منها 219 ألف طن بقيمة 57 مليون دولار إلى الهند، و130 ألف طن بقيمة 31 مليون دولار إلى تايلند، و93 ألف طن بقيمة 23 مليون دولار إلى الولايات المتحدة الأمريكية، و79 طناً بقيمة 17 مليون دولار إلى البرازيل. وبلغت صادرات «الميثانول» 455 مليون لتر بقيمة إجمالية تبلغ 105 ملايين دولار، منها 297 مليون لتر بقيمة 58 دولار لمقاطعة تايوان الصينية، و22 مليون لتر بقيمة 94 مليون لتر بقيمة 8.3 ملايين دولار، و25 مليون لتر بقيمة 6 ملايين دولار لكوريا الجنوبية، و17 مليون لتر بقيمة 4 ملايين دولار إلى الصين.