انطلاقا من مسؤوليته المجتمعية وتماشياً مع سياسته لدعم وتطوير التدريب المتخصص في المملكة، أعلن بنك الإسكان عن شراكته الاستراتيجية مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF)، وذلك ضمن مشروع رعاية القاعات الدراسية لمبنى المعهد الجديد، الواقع في خليج البحرين والمزمع الانتهاء من تشييده أواخر العام الجاري.

ويعدُّ مشروع المبنى الجديد للمعهد أحد أبرز المشاريع التطويرية في المملكة، حيث يشكل علامة فارقة ومرحلة مفصلية مهمة في مسيرة تنمية قطاع الخدمات المالية في البحرين والاقتصاد الوطني.

وبهذه المناسبة صرح مدير عام بنك الإسكان، الدكتور خالد عبدالله: "نعتز جداً بشراكتنا الاستراتيجية مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية ويسرنا أن نساهم وندعم الاستثمار في العملية التعليمية وتطوير الجوانب المعرفية المتعلقة بالقطاع المصرفي والمالي وتطوير الكفاءات البحرينية. وأضاف: "أن قيام البنك برعاية قاعة دراسية في المبنى الجديد للمعهد يأتي متماشياً مع السياسة التي ينتهجها البنك لتقديم الدعم للمؤسسات التعليمية، ونتطلع عبر هذا التعاون المثمر لتحقيق اهدافنا والمساهمة في تعزيز مكانة المملكة في مختلف المجالات."

من جانبه، صرّح المدير العام لمعهد BIBF، الدكتور أحمد الشيخ: "نسعد بالتعاون مع بنك الإسكان، البنك الرائد في توفير التمويلات العقارية الإسكانية في مملكة البحرين، لبناء الجيل القادم من القيادات المصرفية وتطوير قطاع الخدمات المالية وقطاع التعليم والاقتصاد الوطني.

وأضاف: "من خلال ما سيقدمه من إمكانات حديثة، سيضع الصرح المعماري الجديد للمعهد مملكة البحرين على الخارطة الإقليمية للتدريب، باعتباره الخيار الأمثل لإعداد الكفاءات الوطنية المتخصصة ورفدهم بالمهارات المطلوبة في سوق العمل."

والجدير بالذكر أن مشروع بناء المقر الجديد لمعهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية قد تم الشروع فيه في بداية العام الماضي بميزانية قدرها 12 مليون دينار وتبلغ مساحته الإجمالية 25 ألف متر مربع بواجهة بحرية متميزة، وذلك بهدف استيعاب عدد أكبر من الطلبة مستقبلاً، وتشمل المخططات تزويد الصرح بأحدث التقنيات في مجال التعليم والتي ستضمن العمل بأعلى مستويات الكفاءة والابتكار وتقديم أفضل الخدمات للمتدربين.