وليد صبري


أكدت اختصاصية التغذية العلاجية، ونائب رئيس جمعية أصدقاء الصحة، د. أريج السعد أن «الحرص على تناول الأغذية الغنية بالألياف يلعب دوراً رئيساً في التخلص من مشاكل الإمساك خاصة خلال شهر رمضان المبارك»، موضحة أنه «يجب عدم تناولها بشكل مفاجئ ويجب دمجها تدريجياً بالنظام الغذائي».

وأضافت في تصريحات لـ «الوطن» أنه «خلافا لذلك، يمكن أن يعاني الفرد من تراكم الغازات في البطن وانتفاخها، ومن جانب آخر، يجب استشارة اختصاصيي التغذية حول الكمية الموصى بها من الألياف يوميا لأنها تختلف من فرد إلى آخر، وذلك حسب الجنس والفئة العمرية».

ونوهت إلى «ضرورة شرب الكميات التي يحتاجها الجسم يوميا من الماء، والحرص على الانتظام في ممارسة الرياضة».

وقالت إن «الحرص على تناول الأغذية الغنية بالألياف يلعب دورا رئيسيا في التخلص من مشاكل الإمساك، إذ إن لها تأثيرات ملينة وتساعد الجسم على تفريغ الأمعاء بشكل جيد، ورغم فائدتها العالية، فإنه يجب عدم استهلاكها بشكل مفاجئ، ويجب دمجها تدريجيا بالنظام الغذائي».

وشددت د. أريج السعد على «ضرورة تناول الألياف القابلة للذوبان من منتجات القمح الكامل، والشوفان، والتفاح، إذ يحتوي على كميات عالية من البكتين التي تعد لها الكثير من الآثار الإيجابية على الصحة المعوية. وبهذا المعنى، تجدر الإشارة إلى أهمية التفاح في وتسهيل عملية تفريغ الأمعاء، إضافة إلى الخوخ الذي يعد من أكثر الأطعمة استهلاكا للتخلص من مشاكل الإمساك أو لتفاديها، وكذلك بذور الكتان، وشيا، والزبيب، والتوت، والكيوي، والعنب، والبرتقال، والمشمش المجفف، والخضروات الورقية الخضراء».

كما نصحت «بشرب ملعقة العسل مع ماء دافئ، والزبادي «الروب» المدعم بالبكتيريا الحية والمعزز للبكتيريا الجيدة الضرورية لصحة الجهاز الهضمي، نظرا لأن بعض الذين يعانون من الإمساك يعانون من خلل من البكتيريا الحية».

ونوهت د. أريج السعد إلى «ضرورة تناول زيت الزيتون بمقدار ملعقة، والدهون الصحية مثل الأفوكادو، ومنقوع التين والمشممش «4 حبات ينقع في ماء»، ليلة ويتم شرب الخليط على الريق، إضافة إلى منقوع التمر».