رويترز


قال مسؤول في الحزب الحاكم باليابان، الخميس، إن "إلغاء أولمبياد طوكيو أمر وارد، لو أصبح وضع فيروس كورونا أكثر صعوبة"، خصوصاً وأن اليابان تتعرض لموجة عدوى رابعة قوية، قبل أقل من مئة يوم على انطلاق البطولة.

وقال توشيهيرو نيكاي، الأمين العام للحزب الديمقراطي الليبرالي، في تصريحات لمحطة "تي.بي.إس" التلفزيونية: "لو كان من المستحيل إقامتها، فيجب علينا التوقف". وأضاف أن إلغاء الأولمبياد أمر وارد "بالتأكيد. إذا كانت الأولمبياد ستتسبب في نشر العدوى، وعندها ماذا ستكون أهمية الأولمبياد".

وتأجلت أولمبياد طوكيو من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، ومن المقرر أن تقام هذا العام، من دون حضور جماهير من خارج اليابان.

وتعاني اليابان تحت وطأة زيادة الإصابات بعدوى كوفيد-19، بعد إنهاء الحكومة حالة الطوارئ في طوكيو، فيما سجلت أوساكا ارتفاعاً قياسياً في الإصابات.

ضغط حكومي

وتضغط الحكومة لمواصلة الاستعدادات قبل أقل من مئة يوم على افتتاح البطولة في 23 يوليو المقبل، بالحفاظ على التباعد الاجتماعي، والقيود على الجماهير في الألعاب.

ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية عن تارو كونو، وزير تطعيم فيروس كورونا في اليابان، قوله: "سنستضيف الأولمبياد بطريقة ممكنة، ربما من دون حضور جماهيري".

وتشير استطلاعات الرأي إلى عدم ترحيب اليابانيين بإقامة البطولة.