وكالات


اضطرت رئيسة أولمبياد طوكيو، يوم الجمعة، مرة أخرى إلى طمأنة العالم بأن الألعاب المؤجلة ستنطلق بعد نحو ثلاثة أشهر ولن يتم إلغاؤها على الرغم من ارتفاع حالات كوفيد-19 في اليابان.

وسُئلت رئيسة اللجنة المنظمة سيكو هاشيموتو في مؤتمر صحفي عما إذا كانت هناك أي ظروف قد يتم إلغاء الأولمبياد بسببها. وأجابت هاشيموتو: "هناك مجموعة متنوعة من المخاوف ولكن بصفتنا اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، فإننا لا نفكر في إلغاء الألعاب".

وتأتي الأسئلة في الوقت الذي أثار فيه الأمين العام للحزب السياسي الليبرالي الحاكم والمسؤول الثاني توشيهيرو نيكاي الاحتمال بإلغاء المنافسات. وفي مقابلة الخميس، قال نيكاي إن الإلغاء لا يزال خيارًا مطروحًا. وأضاف: "إذا كانت الألعاب الأولمبية ستتسبب في زيادة الإصابات فلا معنى لاستضافتها".

وحاول نيكاي التراجع في وقت لاحق، وأصدر رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا بيانًا، الخميس، قال فيه: "لا يوجد تغيير في موقف الحكومة. نفعل كل شيء لإقامة أوليمبياد آمن".

واعترفت هاشيموتو بمخاوف نيكاي واقترحت أنه ربما يشاركها فيها الجمهور الياباني. وتظهر استطلاعات الرأي أن ما يصل إلى 80٪ في اليابان يعارضون إقامة الألعاب الأولمبية أثناء الوباء.