تاس + نوفوستي


وصلت السفيرة البريطانية لدى موسكو، ديبورا برونيرت، اليوم الجمعة، إلى المبنى المركزي لوزارة الخارجية الروسية في موسكو.

ونزلت الدبلوماسية البريطانية من سيارتها وتوجهت إلى مبنى الخارجية الروسية في وسط موسكو دون أن تدلي بأية تصريحات لوسائل الإعلام.

ويأتي ذلك على خلفية استدعاء الخارجية البريطانية السفير الروسي لدى لندن، أندريه كيلين أمس الخميس، بسبب ما وصفته لندن بـ"خط السلوك العدائي لموسكو".

ووصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في تعليقها على استدعاء السفيرين الروسيين في بولندا وبريطانيا، بأنه "تفاعل تسلسلي" لبلدان حلف الناتو لدعم العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا.

وفرضت واشنطن عقوبات جديدة على روسيا تشمل 32 شخصا وشركة. كما تحظر العقوبات على المؤسسات المالية الأمريكية شراء سندات حكومية روسية أثناء طرحها الأولي بعد 14 يونيو القادم، وإضافة إلى ذلك أعلنت واشنطن عن طرد 10 دبلوماسيين روس من أراضيها.