سكاي نيوز عربية


سيطرت حالة من الحزن والغضب على زملاء سعيد عبده (19 عاما)، عامل توصيل بإحدى الصيدليات الشهيرة في مصر فور علمهم بمقتله على يد شقيقه الأكبر (أحمد 22 عامًا) المدمن على المخدرات، والذي تلاعب الشيطان بعقله، ودفعه لإنهاء حياة شقيقه للحصول على راتبه وهاتفه المحمول.

وفي تصريحات خاصة لموقع "سكاي نيوز عربية" تحدث (أ. س) زميل المجنى عليه موضحًا أن سعيد كانا شاب حسن الأخلاق ومحبوب من جميع العاملين معه، وأن خبر مقتله بطريقة بشعة على يد شقيقة طمعًا في راتبه البسيط أحدث صدمة بين جميع العاملين معه.. موضحًا أن سعيد لم يتجاوز العشرين من عمره، وكان يكافح طوال حياته للإنفاق على أسرته، وبخاصة شقيقه الذي يكبره بـ 3 سنوات، والذي كان من قتله.

وتابع زميل المجنى عليه في تصريحاته لموقع "سكاي نيوز عربية": تلقينا خبر مقتله في ذهول، فقد كان شابًا طيب القلب، لا يستحق أن تنتهي حياته بهذه الطريقة البشعة وعلى يد أقرب الناس إليه، والذي أعماه شيطانه وإدمانه على المخدرات وزين له قتل شقيقه الأصغر طمعًا في راتبه وهاتفه الجديد الذي اشتراه ليستخدمه في توصيل الأدوية.

ويكشف زميل المجني عليه أن مشادة وقعت بين الشقيقين قبل أيام من الجريمة، بعد شراء المجني عليه الهاتف الجديد ليطمع فيه الشقيق الأكبر، إلا أن المجني عليه رفض أن يعطيه له لاحتياجه له في توصيل الطلبات، وهو الأمر الذي أغضب شقيقه.

وأردف زميل المجنى عليه: في يوم الواقعة تلقى سعيد اتصالا من شقيقه الأكبر ادعى فيه إصابته في حادث مروري بمنطقة حدائق أكتوبر، جنوبي القاهرة، فهرع المجنى عليه لنجده شقيقه وبعد ذلك حاولنا الاتصال به للاطمئنان عليه، وفوجئنا بأن هاتفه مغلق ثم علمنا لاحقًا بخبر مقتله.

محاولة تضليل

من جانبه، قال محمد بيري، صيدلي، إن هناك شخصا مجهولا قام بالاتصال بأسرة المجني عليه، وطلب منهم مبلغ 80 ألف جنيه كفدية لإطلاق سراحه، وذلك في محاولة لتضليل السلطات وايهامهم بأن سبب اختفاء المجنى عليه هو عملية اختطاف وليس القتل.

وبعد علمهم بالاتصال السابق من شقيقه والذي زعم فيه تعرضه لحادث على غير الحقيقة توجهت شكوكهم نحوه، وتقدموا ببلاغ ضده، فألقت الشطة القبض عليه، وبتضييق الخناق حوله اعترف بضرب شقيقه على رأسه بعصا خشبية، وبعد ذلك قام بدفنه حيًا بمساعده صديقه.

وعلى إثر ذلك قررت النيابة العامة، حبس المتهم وصديقه 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد المقترن بالسرقة.

وكان بداية الواقعة المؤلمة عبر بلاغ تلقته شرطة النجدة بالعثور على جثة شاب عشريني مصابًا في رأسه، فأمر مدير المباحث الجنائية بمحافظة الجيزة بتكثيف التحريات، والتي توصلت إلى ضلوع شقيق المجني عليه في مقتله، خاصة بعد التقاط صورته وشخص آخر أثناء سحبهما مبلغ 1800 جنيها باستخدام كارت الائتمان الخاص بالمجني عليه.