أيمن شكل


من المقرر أن يجيب وزير الإسكان باسم الحمر على 3 أسئلة برلمانية "شفاهة" بعد أن تجاوز الموعد المحدد للرد "15 يوماً" وفقاً للمادة (136) من اللائحة الداخلية لمجلس النواب، وهي أسئلة للنواب يوسف زينل وممدوح الصالح وعادل العسومي.

وكان النائب يوسف زينل قد تقدم بسؤال لوزير الإسكان حول عدد الطلبات الإسكانية المدرجة على قائمة الانتظار لأهالي مدينة حمد، وتوزيع تلك الطلبات على الدوائر الأربع، وخطة الوزارة لتلبية هذه الطلبات، وهل لدى الوزارة مخطط لإقامة مشاريع إسكانية في مدينة حمد، والتواريخ المحددة التي توضح سنوات تقديم هذه الطلبات.

وسأل النائب ممدوح عباس الصالح عن عدد الطلبات الإسكانية القديمة من وحدات وشقق تمليك وقسائم سكنية لأبناء الدائرة الثالثة من محافظة العاصمة لغاية اليوم، ولأي عام ستغطي وزارة الإسكان هذه الطلبات، وأين طلبات الدائرة الثالثة من محافظة العاصمة من العدد الذي أشير إليه في برنامج عمل الحكومة 2019- 2022 لتوفير 25 ألف وحدة سكنية جديدة، وهل ثمة مشاريع إسكانية من وحدات وشقق وقسائم في الدائرة الثالثة من محافظة العاصمة، وإذا كانت الإجابة بنعم فكم كلفتها وأين موقعها، ومتى ستنفذ.

كما سأل الصالح عن عدد العقارات التي تعود ملكيتها لوزارة الإسكان في الدائرة الثالثة بما يشمل العقارات المشيدة عليها مشاريع إسكانية وغير المشيدة، ومساحة أراضي وزارة الإسكان المشيدة وغير المشيدة في الدائرة الثالثة، ومواقع العقارات المبنية وغير المبنية، وهل سيخصص من الأرضي غير المعمورة في الدائرة لأصحاب طلبات القسائم.

وقال الصالح في سؤاله إن الوزارة ذكرت أنها ستهدم الشقق الإسكانية المؤقتة المشيدة في السبعينات والثمانينات ومن ضمنها شقق السنابس، وسأل عن موعد بدء الهدم، والمشروع الذي سينفذ مكانها.

وكرر النائب عادل العسومي السؤال لوزير الإسكان حول عدد الوحدات السكنية التي قامت الوزارة ببنائها من أصل 25 ألف وحدة سكنية، والتي تم إرساء مناقصاتهم من شهر ديسمبر 2018 وحتى تاريخه، وضمن برنامج عمل الحكومة، وطلب ذكر عدد الوحدات واسم المشروع وتاريخ إرساء المناقصة وتاريخ الانتهاء منه، ومكان إقامته وعدد الوحدات السكنية التي استلمتها الوزارة.