أ ف ب


أعلنت "المنظمة الدولية للهجرة" و"مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين"، الجمعة، أن 41 مهاجراً على الأقل لقوا حتفهم إثر غرق مركبهم قبالة السواحل الشرقية لتونس.

وقالت المنظمتان في بيان مشترك، إنه "تم انتشال 41 جثة على الأقل" لأشخاص قضوا في حادث غرق مركب مهاجرين الخميس قبالة سواحل محافظة صفاقس (شرق).

وكان خفر السواحل التونسي أشار في وقت سابق الجمعة إلى انتشال جثث 20 مهاجراً، لافتاً إلى فقدان أثر 17 آخرين.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحرس البحري في محافظتي صفاقس والمهدية، علي العياري لوكالة "فرانس برس"، إنّ الجثث تعود "لـ11 رجلاً و8 نساء ورضيع، تم انتشالهم قبالة سواحل صفاقس الخميس"، وتم نقلهم إلى المستشفى المحلي بالمحافظة.

وحسب شهادات ناجين، فإنّ 17 آخرين كانوا لا يزالون مفقودين، وفقاً للعياري.

وجميع المهاجرين من أصول إفريقية من بلدان جنوب الصحراء، وقد انطلقوا على متن مركبهم من سواحل منطقة سيدي منصور الخميس فجراً، باتجاه السواحل الأوروبية.

وارتفعت محاولات الهجرة وعبور المنطقة الوسطى من البحر الأبيض المتوسط في العام 2020، وصولاً إلى أوروبا.

ولقي 292 مهاجراً على الأقل حتفهم منذ يناير 2021 في البحر الأبيض المتوسط، بينما ناهز العدد 1200 في العام 2020، حسب إحصاءات الأمم المتحدة.