قال وزير الصحة في قرغيزستان عليم قادر بيشينالييف، إن بلاده ستستخدم مقوياً عشبياً لعلاج المصابين بفيروس كورونا بعد أن أشاد رئيس البلاد بطريقة العلاج تلك رغم تحذيرات بأنه قد يكون ساماً، وفق ما ذكر موقع روسيا اليوم.

وتجرع الوزير القرغيزي محلولاً من جذور نبتة الأقونيطن الجبلية خلال إفادة عبر الإنترنت، ليثبت أن العلاج آمن.

وقال: «من لديهم أعراض خفيفة يتعافون خلال يوم، ومن لديهم أعراض أشد يتناولونه لمدة ثلاثة أو أربعة أيام».

وقال بيشينالييف، إن الرئيس صدر جباروف زود الأطباء بنفسه بوصفة تعلمها من والده وإنهم يستخدمونه بالفعل.

ولدى ترويجه للعلاج بتلك النبتة، حث جباروف المواطنين في بلاده أيضاً على استخدام الكمامات والحصول على لقاح الوقاية من المرض، وقال إن 4 آلاف فقط حتى الآن تلقوا التطعيم في البلاد، التي يقطنها 6 ملايين نسمة، واعتبر ذلك مؤشراً على «لا مبالاة بالغة».

لكن خبيرة الأدوية بيرمت باريكتاباسوفا وهي مستشارة سابقة لوزارة الصحة القرغيزية وصفت النبتة المقترحة كعلاج بأنها «من أكثر النباتات سمية في قرغيزستان».

وتابعت قائلة: «حتى أصغر الجرعات من مستخلصها لها أثر سلبي قوي على الجسم والشخص الذي يتناولها قد يموت سريعا، نحن نعود للعصور الوسطى».

وسجلت قرغيزستان حتى الآن ما يفوق 90 ألف حالة إصابة و1500 وفاة بالمرض.