رفع ليونيل ميسي لقبه الأول في كأس الملك كقائد لبرشلونة يوم السبت بعد أن سجل هدفين في الفوز على أتلتيك بيلباو 4-0.

وكان النجم الأرجنتيني الذي حمل شارة القيادة من أندريس إنييستا في عام 2018، سعيداً بشكل واضح لقيادة فريقه إلى التتويج في إشبيلية.

وقال ميسي لقناة برشلونة "إنه أمر مميز للغاية أن أكون قائد هذا النادي. إنها كأس خاصة جداً بالنسبة لي لأنني قادر على رفعها بنفسي".

واعتبر ميسي أن "عدم القدرة على الاحتفال بها مع معجبينا أمر مؤسف. الوضع هكذا ويجب أن نتعايش معه. الكؤوس دائما مميزة والجماهير تستمتع بها كثيراً".

وبعد شوط أول سلبي النتيجة، لعب برشلونة بحرية أكبر في الشوط الثاني، حيث سجل قائدهم مرتين.

وأضاف ميسي: "علمنا أن أتلتيك يلعب بهذه الطريقة، بطريقة صارمة للغاية 4-4-2. لقد تحلينا بالصبر على الكرة وخلقنا مساحة خاصة بنا. لقد تحركنا كثيراً في الشوط الأول وأعتقد أنهم تراجعوا في الشوط الثاني".

وبعد بداية صعبة للموسم، يجد برشلونة نفسه الآن في منافسة للفوز بالثنائية، مع بقاء الأمل قائماً في التتويج بلقب الدوري الإسباني.

واعترف ميسي أن البارسا وجد "صعوبة في بداية النصف الأول من الموسم. لقد أسقطنا بعض النقاط بشكل ساذج".

وأكد أن فريقه أصبح "أقوى ونؤدي بشكل جيد جداً، ونحن في السباق على اللقب".

وتحسر ميسي على خسارة الكلاسيكو الأخيرة "في ذلك اليوم، للأسف، لم نتمكن من تحقيق نتيجة جيدة في الكلاسيكو".