أعلن بنك الإثمار، بنك التجزئة الإسلامي الذي يتخذ من البحرين مقراً له، عن بدء التعاون مع صندوق الزكاة والصدقات التابع لوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف في البحرين لتنظيم وتسهيل عملية دفع الزكاة، والاستقطاع الشهري للصدقات.

ويأتي هذا التعاون ليسهل على عملاء البنك دفع الزكاة والصدقات مباشرة إلى صندوق الزكاة والصدقات، وتتم عملية تحويل الأموال من خلال أمر تحويل منتظم أو الخصم المباشر أو تحويل الأموال عبر التطبيقات الإلكترونية، ضمن مشروع الاستقطاع الشهري.

وحول ذلك، أكد وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإسلامية بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد طاهر القطان على حرص صندوق الزكاة والصدقات على عقد شراكة حقيقية بين القطاعات الرسمية والأهلية، للارتقاء بأداء ومخرجات مؤسسة تُعنى بالركن الثالث من أركان الدين الإسلامي الحنيف لتمارس دورها التوعوي والخيري، وصولاً لتكافل اجتماعي يؤصل معاني التلاحم والتراحم والوحدة، معرباً عن شكره وتقديره لإسهامات بنك الإثمار المتواصلة والمميزة لمشاريع الصندوق كونه من المتعاونين الدائمين في صندوق الزكاة، لافتاً إلى أن تعاون الجهات الداعمة لأنشطة الصندوق حقق نموذجاً من العطاء المتواصل الذي منح العديد من الأسر اطمئناناً واستقراراً، وأدخل على الكثير من الأسر الفرحة والسرور.

يُذكر أن صندوق الزكاة والصدقات هو الجهة المعتمدة الرسمية في مملكة البحرين لصرف وتحصيل الزكاة والصدقات في وجوهها المقررة شرعاً، ويهدف إلى زيادة درجة الوعي بفريضة الزكاة وبيان أحكامها ومصارفها، بالإضافة إلى تنمية مصادر الزكاة والصدقات، وتطوير آليات جمع وصرف الزكاة، علاوةً على سد حاجة الفقراء والمعوزين من الأسر المستحقة للزكاة، وبإمكان الجمهور الكريم الاطلاع على جميع المشاريع التي دشنها الصندوق عبر الموقع الإلكترونيwww.zakafund.bh ، والمشاركة في إبداء المقترحات والآراء التي تخدم مسيرة الصندوق في تحقيق أهدافه وتطوير مشاريعه التي تصب في خدمة المجتمع.

من جهته، قال نائب الرئيس التنفيذي لبنك الإثمار، السيد عبد الحكيم المطوع: "إننا نفخر بأن نكون أول بنك في البحرين يسهل ويوفر عملية دفع وتحويل أموال الزكاة والصدقات لعملائه عبر مشروع الاستقطاع الشهري، حيث سيتمكنون الآن من تحويل الأموال إلى صندوق الزكاة والصدقات إلكترونياً وبشكل مباشر من خلال هواتفهم النقالة أو الأجهزة اللوحية "التابلت" أو أجهزة الكمبيوتر المحمول أو غيرها من الأجهزة الموصلة بالإنترنت، وذلك في أي وقت مكان أو عبر زيارة فروعنا".

وأضاف السيد المطوع: "إن هذا التعاون مع الوزارة يهدف إلى مساعدة عملائنا على تيسير متطلباتهم ومعاملاتهم المالية. وحيث أننا مستمرون في الحد من تداعيات جائحة فيروس كوفيد-19 العالمية، فإن العملاء أصبحوا يستخدمون المنصات الرقمية لإجراء معاملاتهم ويتوقعون أن تكون الخدمات المصرفية في متناول أيديهم مع إمكانية الوصول الفوري لها وفي أي وقت".

وأردف السيد المطوع قائلاً: "كبنك تجزئة إسلامي رائد، يدرك بنك الإثمار منذ مدة طويلة الدور الهام الذي يجب أن يؤديه لدعم المجتمع المحلي. إنها مسؤولية نأخذها على محمل الجد وقد ساعدنا ذلك في تقدم ونمو البنك على مدى سنوات. وسيسهم هذا التعاون مع الوزارة في نشر الوعي بأهمية الزكاة كفريضة دينية، والتي بدورها تساعد في تلاحم المجتمع في مملكة البحرين وتساهم في مواصلة تقديم الدعم له".

وأوضح السيد المطوع بالقول: "إن هذه المبادرة في الحقيقة هي إحدى أهدافنا الرئيسية كبنك تجزئة إسلامي وتساعد في ضمان مواصلة قيامنا بدور حقيقي وذي معنى لتحقيق التطور في المجتمع من خلال مساعدة المحتاجين والمساهمة في ازدهار ونمو وطننا الغالي".

كما قال السيد المطوع: "إن بنك الإثمار أيضاً يقوم بأداء واجباته نحو المجتمع من خلال التركيز على النمو الاقتصادي والتطور الاجتماعي وحماية البيئة. وعلى مدى أعوام، حافظنا على التزامنا بتطبيق أفضل الممارسات في الحوكمة المؤسساتية من خلال تبني العديد من المبادئ كالنزاهة والصدق والشفافية والمسؤولية والالتزام بمبادئ الشريعة الإسلامية".