طلبت السلطات الإيرانية من الشرطة الدولية «الإنتربول» المساعدة في توقيف شخص يشتبه بضلوعه في تفجير طال منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وفق ما أفادت صحيفة محلية اليوم الأحد، حسب فرانس برس.

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني قد نشر في تقرير السبت، صورة شمسية تعود لشخص قال إن اسمه رضا كريمي، موضحاً أن وزارة الاستخبارات توصلت إلى أنه منفذ عملية تخريب طالت المنشأة في 11 +أبريل، واتهمت إيران اسرائيل بالوقوف خلفها.

وأوضح التلفزيون أن المشتبه به فر من البلاد قبل الحادث، وأن الإجراءات القانونية لتوقيفه وإعادته إلى البلاد جارية حالياً، من دون تفاصيل إضافية.

وفي عددها الصادر الأحد، أوردت صحيفة كيهان المحافظة أن الأجهزة الاستخبارية والقضائية تسعى حالياً الى توقيفه وإعادته إلى البلاد.

وأضافت «هذا الشخص يبلغ من العمر 43 عاماً وبعد تحديد هويته، تم اتخاذ الإجراءات الضرورية عبر الانتربول من أجل توقيفه وإعادته.

ولم يقدم التلفزيون الرسمي أو وسائل الإعلام الأخرى، أي تفاصيل إضافية بشأن المشتبه به، كما أن وزارة الاستخبارات لم تصدر بياناً رسمياً عن هذه المسألة.

وحتى ظهر اليوم الأحد بتوقيت طهران «07,30 بتوقيت غرينتش» كان البحث عن اسم رضا كريمي على الموقع الالكتروني للانتربول للأشخاص المطلوبين، لا يظهر أي نتيجة.