مع تمدد نفوذ تسلا في سوق السيارات الكهربائية، بدأت شركات أوروبية في الاستعداد للحفاظ على حصتها من الكعكة.. فماذا فعلت دايملر؟

أعلنت شركة صناعة السيارات الألمانية دايملر عن إتاحة ألف وظيفة جديدة للمبرمجين في منشأتها لإنتاج السيارة من الفئة سي، وذلك للعمل على نظام تشغيل السيارات الكهربائية الذي تعتزمه، بحسب مجلة أوتوموبيل-فوخه اليوم الأحد

يأتي ذلك في إطار برنامج أوسع لتوظيف ثلاثة آلاف مبرمج في أنحاء العالم، بغية تعزيز مراكز تطوير البرمجيات في مواقع رئيسية للشركة من بينها برلين وتل أبيب وسياتل وبكين، بحسب المجلة الأسبوعية.

من المتوقع أن تطرح دايملر نظام التشغيل الخاص بالسيارات الكهربائية فقط بالأسواق في 2024، مع سعيها لمنافسة تسلا، ومقاومة تسلل شركات وادي السليكون إلى قطاع صناعة السيارات.

ونقلت المجلة عن سَجّاد خان، مدير التكنولوجيا في قسم مرسيدس بالشركة، قوله "بهذا النظام، تسيطر مرسيدس-بنز على جميع الجوانب المتعلقة بالسيارة ومن ثم واجهات الاستخدام."

وحققت مجموعة دايملر نتائجا جيدة في الربع الأول من العام الحالي.

ومارس/ آذار الماضي، قال أولا كيلنيوس، الرئيس التنفيذي للمجموعة، خلال الجمعية العمومية للمجموعة التي تمت بشكل رقمي، أن مبيعات وإيرادات السيارات وسيارات الفان في المجموعة تجاوزت مستواها في نفس الفترة من العام الماضي، بغض النظر عن نقص توريد الرقائق الإلكترونية في قطاع صناعة السيارات.

وفي 2020، سجلت شركة دايملر الألمانية العملاقة للسيارات ارتفاعا في أرباحها لعام 2020، ما دفع رئيس مجلس الإدارة إلى الإشادة بالشركة لإتقانها "اختبار الضغط" الذي شكله وباء كورونا، وفقا لـ"الألمانية".

وبلغ صافي أرباح الشركة المالية لعام 2020 المنسوبة للمساهمين 3.6 مليار يورو (4.3 مليار دولار)، مقارنة بـ 2.4 مليار يورو في 2019.