إذ كان الألمان قد رفضوا دوري السوبر الأوروبي بعدم التواجد بين الـ12 نادياً المؤسسين، فإن يورجن كلوب مدرب ليفربول سبقهم في نفس الاتجاه.

وقامت أندية ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد (إسبانيا) ومانشستر سيتي وليفربول وتشيلسي ومانشستر يونايتد وأرسنال وتوتنهام (إنجلترا)، ويوفنتوس وميلان وإنتر (إيطاليا)، بإطلاق بطولة دوري السوبر الأوروبي، في تحدٍ صريح للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" والاتحاد الدولي للعبة "فيفا".

الوضع في ليفربول يبدو مختلفا بسبب رفض الألماني، يورجن كلوب، مدرب الفريق، حيث أشارت صحيفة "ميرور" البريطانية إلى أن كلوب دخل في خلاف مع مالكي النادي، مجموعة "فينواي" بسبب قرار المشاركة في دوري السوبر الأوروبي.

الصحيفة الإنجليزية أشارت إلى وجود مشكلة رئيسية في ليفربول تتعلق بكلوب، لرفضه قرار الإدارة وخططها للمشاركة في البطولة، والحديث عن إمكانية قيام المدرب بتقديم استقالته لإدارة النادي بسبب هذا القرار.

وعلقت الصحيفة: "جماهير ليفربول تأمل ألا يتسبب هذا الأمر في اتخاذ المدرب قرارا بالرحيل نحو بايرن ميونخ الألماني، الذي لم يعلن مشاركته في البطولة".

رفض فكرة دوري السوبر الأوروبي كان رأي كلوب المعلن والواضح والمبرر قبل عامين من الآن، حيث أكد رفضه لفكرة أن يلتقي فريقه مع نفس المنافسين لمدة 10 سنوات.

وقال كلوب وقتها: "أتمنى آلا تقام بطولة دوري السوبر الأوروبي مطلقاً".

وبرر كلوب وجهة نظره، قائلا: "بطريقة دوري أبطال أوروبا الحالية، فإن كرة القدم لديها منتج عظيم، حتى الدوري الأوروبي منتج عظيم، بالنسبة لي دوري أبطال أوروبا هو دوري السوبر، لست مطالباً بأن تلتقي كل الفرق في كل موسم".

وعن أهمية البطولة الجديدة مالياً رد: "بالطبع الجانب المالي مهم، ولكن لماذا أخلق نظام بطولة يجعل ليفربول يواجه ريال مدريد 10 سنوات على التوالي".

يذكر أن نظام دوري السوبر الأوروبي ينص على مشاركة 20 ناديا من ضمنها 15 من مؤسسي هذه البطولة، والـ5 أندية الأخرى سيتم تصنيفها بناء على ما ستقدمه خلال المواسم القادمة.

وستُلعب المباريات خلال منتصف الأسبوع، وستواصل الأندية المنافسة في البطولات المحلية، مما يعني أن نفس الفرق ستلتقي بعضها البعض كل موسم.