توفي صباح اليوم الخميس، عضو مجلس النواب العراقي عدنان الأسدي متأثرا بمضاعفات اصابته بفيروس كورونا.

واعلن مكتب الاسدي -وهو قيادي في حزب الدعوة- قبل اسبوعين، اصابة الأسدي بفيروس كورونا حيث تم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

وومنذ تفشي جائحة كورونا توفي اربعة نواب في البرلمان العراقي جراء اصابتهم بكورونا هم كل من آرام ناجي، غيداء كمبس، حسين الزهيري، وعلي العبودي واصبح الاسدي خامسهم.

وشغل الأسدي منصب عضو مناوب في مجلس الحكم منذ تشكيله عام 2003، ثم تبوأ منصب وكيل وزارة الداخلية للشؤون الادارية عام 2004، ثم منصب الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عام 2006، كما كان وكيلا للشؤون الإدارية والمالية عام 2008، ثم ترشح لمجلس النواب عام 2010 وفاز بمقعد عن محافظة المثنى ثم عاد بعدها لوزارة الداخلية بصفة وكيلها الأقدم ثم قاد الوزارة بتفويض من رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي، ليعود بعد استقالة الحكومة إلى منصبه في البرلمان.

ويعد العراق هو الاول من حيث اصابات كورونا عربيا، واصيب حتى الآن مليون و1854 شخصا، توفي منهم 15098.