اعترف راين ميسون مدرب توتنهام هوتسبير المؤقت أن ناديه يتأخر بـ4 أو 5 سنوات خلف مانشستر سيتي، بعدما تبخرت أحلامه في إنهاء صيام ناديه الطويل عن الألقاب بالخسارة أمام فريق المدرب بيب غوارديولا في نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية.

وسجل المدافع إيمريك لابورت هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 82 ليفوز السيتي بكل جدارة ويبقى توتنهام من دون أي لقب منذ عام 2008.

وقال ميسون لاعب وسط توتنهام السابق الذي تولى مسؤولية تدريب الفريق حتى نهاية الموسم بعد إقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو: "أعتقد أن سيتي يتقدم علينا بأربع أو خمس سنوات".

وتابع المدرب الإنجليزي: "يتعلق الأمر بامتلاكه مدرباً منذ فترة طويلة، كما أنه يعمل بطريقة محددة منذ وقت طويل". وأضاف: "بالنظر إلى المستقبل، فتفكيري وأنا متأكد أنه تفكير كل شخص في توتنهام، أنه يجب التحلي بالشجاعة ومحاولة السيطرة على المباريات بمثل هذه الطريقة. هذا يحتاج إلى وقت".

ولا يحمل ميسون (29 عاماً) خبرة كبيرة في عالم التدريب، وشغل منصبه بعدما عمل في قطاع الناشئين بالنادي اللندني، ومن غير المرجح أن يستمر في مركزه الحالي بعد نهاية الموسم الجاري.

ويحتل توتنهام المركز السابع في الدوري قبل 7 جولات من النهاية ويتأخر بـ5 نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع وآخر المراكز المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.