هنأت غرفة تجارة وصناعة البحرين، جموع العمال البحرينيين في مختلف مواقع الإنتاج في مملكة البحرين بمناسبة الاحتفال بيوم العمال العالمي، الذي يصادف الأول من مايو من كل عام، مؤكدةً الغرفة أن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه، شمل برعايته السامية عمال البحرين، وأولهم جلالته جل اهتمامه ودعمه اللامحدود والذي شكل الرافد الأساسي لوصول قطاعات الانتاج إلى مستويات متميزة.

وقالت، في بيان لها بهذه المناسبة، نحتفي في مملكة البحرين بيوم العمال العالمي تزامنا مع العديد من الإنجازات والمكتسبات التي حققتها مملكة البحرين خلال الفترة الماضية في المجالات العمالية والتنموية، بفضل جهود ورعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، وحكومته الرشيدة التي تحرص على دعم القطاع العمالي وتمكينه من تجاوز التداعيات والأثار الاقتصادية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا.

وأضافت الغرفة، أنه في هذه الأيام الروحانية المباركة التي تعيشها البحرين والأمة الإسلامية وهي أيام شهر رمضان الفضيل، تذكر بكل التقدير والعرفان عمال البحرين الأوفياء الذين لم يتوانوا يوماً عن خدمة مملكة البحرين وإعلاء رايتها في شتى مجالات التنمية، لكي تنعم البحرين بمستقبل أكثر إشراقاً يسوده النماء والوئام والنجاح، معربةً الغرفة عن دعمها الكامل للقطاع العالمي البحريني وفرصه في خلق بيئة تنموية اقتصادية، مشيرةً إلى إن نسبة البحرنة في كافة إدارات الغرفة بلغت 98,8 في المئة من مجموع الموظفين وذلك تماشياً مع استراتيجية مجلس الإدارة الهادفة إلى الاستثمار في الكوادر الوطنيّة وجعلها الخيار الأول في عمليات التوظيف.

ونوهت الغرفة أن الاحتفال بيوم العمال العالمي فرصة للأجيال الحالية لتحقيق المزيد من التميز والتقدم في المجالات العمالية للمشاركة في نماء الوطن وازدهاره، سيراً على نهج الآباء والاجداد الذين شاركوا بسواعدهم وجهودهم المضنية في بناء الوطن حتى أصبحت مملكة البحرين ولله الحمد مركزاً للتنمية في مختلف المجالات وعلى كافة المستويات، معربة الغرفة عن تطلعها نحو تعزيز آفاق التعاون المشترك مع كافة أطراف الإنتاج وتظافر الجهود بين كافة الجهات لتطوير القطاع العمالي في مختلف الشركات والمؤسسات التجارية والاستثمارية والصناعية بما يسهم في تعزيز وتنمية الاقتصاد الوطني لمملكة البحرين.