خيّم الحداد الوطني، اليوم الأحد، في إسرائيل، على 45 شخصا لقوا مصرعهم في حادثة تدافع شمالي البلاد.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان تلقت "العين الإخبارية". نسخة منه: "يتم إنزال الأعلام الوطنية إلى نصف سارية في المباني العامة وقواعد الجيش والبعثات الإسرائيلية في الخارج".

كما تم. إلغاء الفعاليات الرياضية التي كانت مقررة اليوم، على أن تعقد جلسة حداد بالكنيست الإسرائيلي، غدا الإثنين، يتحدث خلالها النواب عن الحادثة.

في هذه الأثناء، فتحت وزارة الخارجية الإسرائيلية كتاب التعازي للدبلوماسيين الأجانب.

وبسبب الحداد أيضا، جرى إلغاء جلسة للحكومة الإسرائيلية كان من المقرر عقدها اليوم.

أما. جهاز التعليم في البلاد، فخصص الساعة الدراسية الأولى اليوم للحديث عن الحادث.

وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية أعلنت مصرع 45 شخصا وإصابة أكثر من 100 في حادثة التدافع في جبل الجرمق "ميرون" في شمال البلاد، يوم الخميس.

وكان أكثر من 100 ألف يشاركون في حفل ديني بمناسبة "لاغ لعومر" أي عيد الشعلة في ضريح لحاخام يهودي حين وقع الحادث.

وقالت الهيئة العامة للبث الإسرائيلي في حينه إن العديد من الإسرائيليين قتلوا تحت أقدام الفارين من موقع الحادث.

وقد تلقت إسرائيل، خلال الأيام القليلة الماضية، العديد من رسائل التعازي من دول حول العالم.

وأمس الأول الجمعة، شرع إسرائيليون على مدار يومين، بدفن الموتى، على أن تُستكمل عملية الدفن اليوم الأحد، بناء على طلب العائلات.

وفيما وجّه إسرائيليون الاتهام للشرطة بالمسؤولية وهو ما رفضته الأخيرة، تحقق وزارة العدل في الحادث.