وكالات


دعت الأمانة العامة لمجلس حكماء المسلمين، المجتمع الدولي، إلى التحرك بجدية لوقف التوتر في القدس الشريف.

وحذرت الأمانة العامة للمجلس في بيان اليوم من "تنامي مشاعر الكراهية بين أصحاب الأديان، مما يتيح الفرصة أمام صناع الخطاب المتطرف لاستغلالها في الترويج للكراهية والتشدد".

وقال الدكتور سلطان فيصل الرميثي أمين عام مجلس حكماء المسلمين، إن استخدام العنف وخطابات التحريض غير مقبول ويتنافى مع دعوتنا الدائمة لتغليب صوت العقل والحكمة.

وأشار الرميثي إلى "أهمية الالتزام بالمواثيق الدولية المتعلقة باحترام وحماية دور العبادة"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام" عن البيان.

ومنذ بداية شهر رمضان، تشهد القدس الشرقية، والعديد من مناطق الضفة الغربية مواجهات بين الجيش الإسرائيلي والمواطنين الفلسطينيين، واعتداءات متكررة من المستوطنين في المدينة المقدسة.

أطلق نشطاء فلسطينيون، السبت، عشرات البالونات الحارقة نحو التجمعات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، احتجاجا على أحداث القدس.

جاء ذلك، إيذاناً باستئناف ما يعرف بـ"الأدوات الخشنة" لمسيرة العودة التي توقفت مطلع العام الماضي بعد تفاهمات تهدئة غير مباشرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وتنفذ الشرطة الإسرائيلية، حملة اعتقالات في صفوف الشبان الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية، فيما يتأهب الجيش للتصعيد.

وقالت مصادر محلية فلسطينية، إن الحملة التي بدأت ظهر السبت قد طالت - حتى إعداد هذا التقرير - 13 فلسطينيا.

وأضافت المصادر أن حملة الاعتقالات تركزت بالبلدة القديمة في مدينة القدس وأحياء قريبة مثل الصوانة والطور وسلوان.