ياسمينا صلاح

قالت صاحبة حساب حنة فاطمة على إنستغرام فاطمة حسين إن هناك إقبالاً على حجز مواعيد للحناء هذه السنة قبل مناسبة العيد، مشيرة إلى أنه نظراً إلى ظروف الجائحة لا تقوم بأخذ عدد كبير من الزبائن خوفاً عليهم وحرصاً منها على الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية.

وأضافت: "يمكن أخذ 3 أشخاص كل ساعتين وأحدد لكل فتاة مدة 20 دقيقة عن طريق المواعيد. توجد أنواع كثيرة للنقشات التي يمكن أن أستخدمها منها الإماراتي والهندي، والأكثر استخداماً هي الحنة الحمراء ومن أنواعها اليمني والهندي والمدينة المنورة، وتعتبر الحناء الحمراء الطبيعية أفضل من البقية من الناحية الصحية لكونها أقل خطورة".

وتابعت: "تبدأ الأسعار لدينا من 8 دنانير إلى 12 ديناراً وقد تزيد بحسب احتياج واستطاعة الزبائن، وخصوصاً في المناسبات مثل العيد، ونظراً إلى ظروف الجائحة فقد قل عدد الزبائن وزادت أسعار الحناء التي نطلبها للعمل عليها نظراً إلى قلة الطلب وضعف السوق في هذه الفترة".

وذكرت أن أكثر ما تحبه في عملها هو التعرف على أشخاص وتكوين علاقات مع عدد كبير من الناس، لافتة إلى أن العمل الحر تكون له مواسم مربحة في أغلب الأوقات، مشيرة إلى أن عملها يتطلب الذهاب للخدمة المنزلية ما يجعلها تواجه صعوبة من بعض الزبائن في التقيد بالقوانين والإجراءات الاحترازية، حيث يكون الوضع مخيفاً قليلاً بالنسبة إليها.