أفادت الدكتورة إبتسام فخرو رئيسة برنامج طب العائلة بأنه تم عقد الإمتحان السريري للمجلس العربي للتخصصات الطبية لفرع طب الأسرة لخريجي برنامج طب العائلة البالغ عددهم 37 طبيب و طبيبة من مملكة البحرين للدفعتين ٢٠١٩و ٢٠٢٠.‏

و تم عقد الامتحان عن بعد بإستخدام المنصة الإفتراضية والتقنيات الإلكترونية على الفترتين الصباحية و ‏المسائية وعلى مدى يومين متتاليين بتاريخ ٩ و ١٠ أبريل ٢٠٢١و بالتعاون والتنسيق مع جامعة الخليج العربي تحت إشراف الدكتور ناهض اللبابيدي والدكتورة سامية بهرام ومشاركة الأطباء الاستشاريين مدربي أطباء العائلة كممتحنين خارجيين للمراكز الامتحانية الاخرى.

ومن جانبها أوضحت أن القائمين على برنامج طب العائلة قد نظموا إمتحانات الأطباء ‏المتممين للتدريب في البرنامج للعامين ٢٠١٩و ٢٠٢٠عن بعد بإستعمال برامج حاسوبية مطابقة للمواصفات العالمية في مجال التعليم الطبي عن بعد والتي تم تهيئتها لتناسب أوضاع جائحة كورونا بدعم من وحدة تقنيات المعلومات بجامعة الخليج مؤكدة أنه تم أخذ كافة الإجراءات التنظيمية التي كفلت سير الإمتحانات بيسروسلاسة جراء توافر الأجواء المناسبة التي تكفل للأطباء الممتحنين أداء الامتحانات دون معوقات أو مشاكل تقنية تذكر، معربة عن فخرها وإعتزازها ‏بجميع القائمين على برنامج طب العائلة في مملكة البحرين وبخاصة الدكتور ناهض اللبابيدي والدكتورة سامية بهرام على كافة الجهود التي بذلوها من أجل الإعداد وإنجاح هذا الامتحان عن طريق المنصة الافتراضية.

كما أشادت د .فخرو إلى النقلة النوعية التي تم بها عقد هذا الإمتحان وبهذا الحجم عن بعد حيث إستطاع برنامج طب العائلة في مملكة البحرين أخذ دور القيادة والإشراف على هذا الامتحان.

ولأول مرة في تاريخ طب الأسرة في البورد العربي تمكنا من عقد الامتحان عن بعد عبر المنصة الالكترونية والإفتراضية في 10 مراكز إمتحانيه مختلفة في عدة دول متمثلة في مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة في مدينتي دبي والعين والمملكة العربية السعودية في الدمام والطائف والرياض والجمهورية العراقية وجمهورية مصر العربية ودولة قطر وسلطنة عمان بمشاركة ١١٠ طبيب ممتحن ‏و ٩٠ من الممثلين لدور المرضى و٣٢٠ طبيب متدرب من تلك الدول المذكورة بنفس التوقيت.

و ختمت د. فخرو بأن هذا الحدث لهو مصدر فخر ‏لمملكة البحرين التي قادت وأشرفت على هذا الامتحان عبر المنصة الافتراضية وهذا يؤكد بلورة الحلول ووضع التصورات المستقبلية للتعليم الطبي وإن مملكة البحرين وبتوجيهات قيادتنا الرشيدة ماضية في تنفيذ كافة البرامج التدريبية التي تضمن إستمرارية و كفاءة التعليم لجميع الاطباء المتدربين.