ذكرت شركة "ماروتي سوزوكي" وهي أكبر شركة سيارات في الهند أنها ستبقي على إغلاق مصانعها لأسبوع ثان، بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقالت الشركة ومقرها نيودلهي أمس السبت إنها ستمدد إغلاقها لأغراض الصيانة من 9 إلى 16 مايو/أيار الجاري "آخذة في الاعتبار الوضع الحالي للجائحة"، طبقا لما ذكرته وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الأحد.

وأوضحت الشركة أن بعض الأنشطة ستستمر في المصانع.

يأتي الإغلاق المطول بعد أيام فقط من تصريحات رئيس مجلس إدارة الشركة بهارجافا في مقابلة مع بلومبرج، بأن "ماروتي" قد تخفض طاقتها الإنتاجية إلى النصف حيث يتسبب الوباء في إغلاق بعض منافذ البيع في البلاد.

كانت الشركة قد تقدمت في وقت سابق بإغلاق الصيانة المخطط له 9 مايو/ أيار الجاري إلى شهر يونيو/ حزيران المقبل، للمساعدة في تحويل الأكسجين إلى المستشفيات.

وفي سياق متصل، مددت العاصمة الهندية نيودلهي العمل بإجراءات الإغلاق لمدة أسبوع آخر، وتبنت قيودا أكثر صرامة للسيطرة على موجة تفشي فيروس كورونا.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن رئيس وزراء نيودلهي ارفيند كيجروال إنه سوف يتم تمديد إجراءات الإغلاق، التي كان من المفترض أن تنتهى غدا الإثنين بعد تمديدها عدة مرات، حتى 17 مايو/أيار الجاري.

وسوف يستمر حظر تناول الطعام في المطاعم وإغلاق المراكز التجارية، وسُيطلب من العاملين في مجالات غير الخدمات الأساسية الاستمرار في العمل من المنزل. وسوف يتم تعليق خدمات مترو الأنفاق كإجراء إضافي.

وقال كيجروال " كلما كانت إجراءات الإغلاق أكثر صرامة، كلما تمكنا من السيطرة على الفيروس بصورة أسرع".

تأتي قرارات تمديد الإغلاق، في وقت سجلت الهند فيه أكثر من أربعة آلاف حالة وفاة بسبب فيروس كورونا لليوم الثاني، فيما تسعى البلاد للسيطرة على أسوأ تفش للفيروس.

فقد سجلت البلاد اليوم الأحد 4092 حالة وفاة و403 آلاف و736 حالة إصابة فيما لا تزال العاصمة نيودلهي ومدن أخرى تسجل ارتفاعا في حالات الإصابة.